الرئيسية / أمن ومحاكم / الإطفاء: ارتفاع نسبة الحرائق خلال شهر رمضان

الإطفاء: ارتفاع نسبة الحرائق خلال شهر رمضان

كتب محسن الهيلم:

حذر مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء العقيد خليل الأمير من زيادة حوادث الحرائق والتي لوحظت هذه الأيام مع ارتفاع درجات الحرارة وقال: تزداد أعداد الحرائق ويتواكب ازديادها مع موسم الاجازات وارتفاع درجات الحرارة حيث يلجأ البعض الى تشغيل أجهزة التكييف بشكل مستمر ما يؤدي الى وجود أحمال زائدة على التيار الكهربائي وبالتالي يزيد من احتمالية إندلاع الحرائق.
ومضى أن نسبة الحرائق خلال شهر رمضان بدأت بالارتفاع تواكباً مع ارتفاع درجات الحرارة ولوحظ ذلك بشكل لافت في المناطق السكنية ما يرجح أن هذا الموسم سيشهد العديد من الحوادث وقد لاتقتصر فقط على المناطق السكنية.
ودعا المواطنين والمقيمين الى ضبط التكييف على درجة 25 مئوية أو 75 فهرنهايت وهي الدرجة الأنسب لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية ما يخفف من الأحمال ويقلل من احتمالية اندلاع الحرائق  داعياً إلى عدم استخدام الأدوات الكهربائية الرديئة سواء كانت في التوصيلات الكهربائية أو في بعض الأجهزة المستخدمة حيث نجد الكثيرين يلجأون الى شراء ادوات كهربائية مقلدة بسبب رخص ثمنها.
ومن الأسباب الشائعة في حدوث الحرائق قال: استعمال الشفاطات في المطابخ والحمامات بشكل مستمر ما يؤدي الى اندلاع الحرائق ويجب عمل صيانة دورية للمطابخ عن طريق فحص تمديدات خرطوم الغاز من الاسطوانة وصولاً الى الطباخ أو موقد اللهب كما دعا أولياء الأمور الى مراقبة أبنائهم وعدم تركهم يعبثون في الأجهزة الكهربائية.
وفيما يتعلق بالرسائل المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تحذر من عدم تعبئة خزان الوقود بشكل ممتلئ لأنه يؤدي الى انفجار  الخزان بسبب ارتفاع درجات الحرارة قال: هذا الكلام غير صحيح ولايعتمد على دليل علمي انما هناك ارشادات موجودة في جميع محطات تعبئة الوقود تحتم على قائد المركبة الالتزام بها مثل اطفاء المركبة قبل تعبئة الوقود وعدم التدخين داخل المحطة.
ودعا العقيد خليل الأمير قائدي المركبات إلى ضرورة عمل الصيانة الدورية لمركباتهم واستبدال الإطارات اذا كانت متهالكة وعدم تخزين أي مواد سريعة الاشتعال وتركها تتعرض الى اشعة الشمس المباشرة.

شاهد أيضاً

الداخلية: ضبط عصابة لسرقة كابلات الكهرباء الارضية

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية أنه في إطار الجهود التي يبذلها قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *