الرئيسية / اخبار مميزة / مدينة الوجع

مدينة الوجع

أن يكون هو الليل فما عاد له نهار ولا نجوم ولا قمر ولا سماء فأصبحت الأشجار سود لا ترجحها ريحُ الصعيق , وكأن الأمل وافد عليها على صهوة جواد أغبر يتبعه رهط من الكلاب المسعورة , فغرقت في سيول القسوة ،ووقفت في مخيلتي على أعتاب مدينة الوجع تلك الأم التي حضنت بعطفها أبنائها الصغار حتى كبروا وصنعوا بها ما صنعوا وكل منهم أعلن حبه لها ,,,,,

رأيت أمرآة عجوز أعرفها واقفة وعلامات الشيخوخة غطت على وجهها فنظرت باتجاهها , لم تكن تعرف أنني أتأملها , كيف لهذه السيدة أن تعيش حياة طبيعية بعد كل ما عانتة من عذاب وحرقة على أبنائها الذين عقوها بعد ما قدمت إليهم الكثير , تلاقت نظراتنا والابتسامات , قلت لنفسي أن لهذه المرأة مؤثرات كما شعرت بالخجل حيالها فأنا لا أعرف من أين أبداء معها الكلام أإبداء بطرح الأسئلة فتقدمت إليها وألقيت عليها التحية فردتها علي فقلت كيف حالك فنظرت إلي وقالت بصوت متحشرج والحزن يخيم عليها ليست كما كنت تعرفني أن الشيب في رأسي والتجاعيد في وجهي ما هي إلا هموم وأهات وألم وحرقة على أبنائي الذين ضحيت وسهرت من أجلهم فأعطيتهم ولم يبروني ولم أخذ منهم أي شي فأنا الفتاة التي كانت يضرب بها المثل بالجمال وكنت لؤلؤة مشعة بجمالها في أرجاء مدينة الوجع وأن الله رزقني المال الكثير فأعطيت المحتاج لا أريد منه اي شي وساعدت هذا وذاك ولا انتظر أن يرده لي عشت حياتي مترفة ناعمة أسهر ليلي بطوله من أجل راحة أبنائي وأنظر لهم وهم يكبرون ويزدادون علم وتطور وغيرهم من أبناء مدينة الوجع حصره عليهم التعليم وصعب عليهم التطور يشتكون الحرمان والفقر والكرامة عكس أبنائي الذين وفرة لهم جميع سبل الراحة والرفاهية وحفظت لهم كرامتهم فجعلتهم دون أبناء مدينة الوجع شامخين بالعزة والكرامة , فكبروا أمام عيني وأنا في قمت السعادة أرسم لهم طريق المستقبل لحياة أفضل علمتهم جميع مجالات العلوم ليزهوا ويكونوا أفضل من غيرهم وما رأيت منهم إلا العقوق والحرمان والجحود فكبروا واختلفوا وصراع في ما بينهم وكل منهم يدعي أنه يرضيني لا أعرف أي طريق مجهول يأخذوني إليه فغرصوا سيوفهم في قلبي بدون قصد ….. فقلت كفى أيتها الأم المكلومة لقد عصرتي قلبي ودموعي أنهمرت وأصابني سهم الحزن الذي لا يرحم صغير ولا كبير ,,,,

بقلم: احمد صنت التركي

شاهد أيضاً

نجم #فرنسا عثمان ديمبلي يتبرع لبناء مسجد في موريتانيا

قدم الدولي الفرنسي عثمان ديمبلي، لاعب فريق برشلونة الإسباني، لفتة طيبة، بعد تتويجه مع منتخب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.