الرئيسية / اخبار مميزة / ليس هذا ما نحتاجه

ليس هذا ما نحتاجه

ما يثير الحنق أن تسمع أحد النواب يعظ مستنفراً مشاعر فئات الكثير من العنصريين، وهذا زمنهم، متعجباً من تحديد الفساد بقضايا مثل الناقلات والاستثمارات والإيداعات والتحويلات، بينما سكت نواب تظاهروا بمحاربة الفساد في الدولة عن قضايا استغلال نفوذهم في التعيينات بالوظيفة الحكومية، وتوسطوا للحصول على مكاسب مادية من خدمات الدولة!

هذا الرأي يلامس مشاعر الكثيرين الذين تبنوا مواقف حادة تجاه شرائح كبيرة من الشعب، مثل نواب من أبناء القبائل أحياناً أو نواب محسوبين على التيار الإسلامي المحافظ، أو بصورة مجملة هو يغمز من قناة نواب المعارضة حين يتحدثون بصوت قوي عن الفساد بالدولة، بينما لا يتكلمون أبداً عن صور استغلال نفوذهم وتحريك وساطاتهم، ومن خلال هذا السياق عند هذا أو ذاك النائب “الصريح” تتضاءل أهمية قضايا الفساد الكبيرة، مثل الإيداعات والتحويلات وسبقها الكثير، وهي كلها قضايا لم تدخل أبواب المحاكمات، ويصبح الفساد هنا حالة عامة يشارك فيها الجميع حتى من يدعي محاربتها، وكأن صاحب هذا الرأي يقول: لا تعظونا عن الفساد وتظهروا أنفسكم كأبطال للمال العام، وأنتم في النهاية لا تختلفون عن غيركم.

إذا كان هناك حقيقة استغلال نفوذ وسلطة من قبل نائب أو أكثر من المعارضين ففضحهم والدعوة لمحاسبتهم مسائل واجبة، وتاريخهم المعارض للسلطة لا يصح أن يضفي عليهم حصانة من النقد، أو يشفع لهم من المساءلة، لكن بافتراض صحة فسادهم أو استغلال نفوذهم أما كان من الأولى أن يسأل هذا النائب عن الشريك في السلطة الحكومية الذي سهل للنواب المعارضين طريقهم وانتفاعهم من خدمة وخيرات المال العام، من دون أن ننسى أن مثل هذا النائب الذي يقوم بدور الفاضح والكاشف عن فساد زملاء له هو مع غيره من نواب محسوبين من قمة رؤوسهم إلى أخمص أقدامهم على تيار الحكومة (أي سلطة الحكم) وهي الشريك الأكبر والمسؤول الأول عن الفساد بكل صوره، ومثلما تكلم عن زملائه النواب المعارضين يفترض أن يخبر جمهور مستمعيه عن بقية الشركاء في الجانب السلطوي ويطلب محاسبتهم، فنحن نعرف أن كل قضايا الفساد دون استثناء تشترط أكثر من طرف، واحد يطلب الخدمة، وآخر صاحب نفوذ في السلطة الحكومية يقدمها مقابل أن يصمت الأول عن فساد الثاني، أو يتم تحميله جميلاً لمستقبل منظور.

في مثل وضع الدولة الآن بأزماتها المتنامية مع نهاية عمر النفط، وما يرافقه من عجز السلطة في إدارة هذه الأزمات، والوقوف بجدية ضد الفساد وأصحابه، لسنا بحاجة إلى مثل ذلك الطرح المتكسب من أصوات شوفينية متعالية تفرق بين أبناء الوطن، بقدر ما نحن بحاجة إلى مخلصين يقولون كلمة الحقيقة لا أكثر.

شاهد أيضاً

الحميدي السبيعي: قلت من قبل ان دور الانعقاد القادم سيشهد 5 استجوابات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *