الرئيسية / محليات / وزير الداخلية: سينتهي قريباً عهد المباني المؤجرة

وزير الداخلية: سينتهي قريباً عهد المباني المؤجرة

كتب محسن الهيلم:

ضمن سلسلة المشاريع الانشائية المتوالية لوزارة الداخلية افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد صباح أمس مبنى إدارة شؤون الإقامة النموذجي ومبنى إدارة مرور محافظة الأحمدي، حيث أكد على أن وزارة الداخلية حريصة على تطوير آليات العمل في إداراتها المختلفة بما يضمن تقديم خدمة متميزة للمراجعين.

وكــان في استقبـــال الخالد عند وصــوله إلى المــبنى الــجديد لشؤون الاقامة محـــافظ الأحمدي الشيخ فواز الخالد ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ووكيل وزارة الداخلية المساعد للشؤون المالية والإدارية اللواء الشيخ أحمد الخليفة  ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الخدمات المساندة اللواء عيد أبوصليب ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح وعدد من القيادات الأمنية المعنية والمشرفة على إنجاز هذا المشروع.

واستهل الخالد جولته بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لافتتاح المبنى ومن ثم تفقد أرجاء المبنى ومرافقه ومنشآته واستمع إلى شرح كامل ومفصل من اللواء أبوصليب حول مكونات المبنى من صالات مخصصة للانتظار وفحص وتدقيق معاملات المراجعين وغرف الحاسب الآلي والدعم الفني لنظم المعلومات المجهزة بأحدث التقنيات لإنجاز المعاملات بأقصى سرعة ممكنة ولتسهيل إجراءات خدمة المراجعين، إضافة إلى مركز خدمة المواطن وإنجاز معاملات المواطنين من زيارات وتأشيرات والقسم الخاص بمعاملات الشركات والمؤسسات.

وتأكد الخالد في بداية جولته على أن المبنى مزود بما يراعي خدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل حركتهم وإتمام إجراءاتهم دون صعوبة أومماطلة سواء كان داخل الإدارة أو في إجراء المعاملات.

وأعرب الخالد عن ارتياحه واعتزازه بالخطط الرامية لخفض معدلات المباني المستأجرة لأجهزة وإدارات وزارة الداخلية، مضيفاً أن الوزارة مستمرة في إنشاء المباني النموذجية لدوائرها المختلفة وسينتهي قريباً عهد المباني المؤجرة.

وأبدى ارتياحه بهذا الإنجاز وحرص الإدارة المعنية على استكمال البنية الأساسية لجميع مرافق وزارة الداخلية والعمل على إنجازها في أوقات قياسية بالنظر إلى ضخامتها وتعدد مرافقها وما يتبعها من خدمات وتجهيزات على درجة عالية من الاتقان وباستخدام أحدث النظم والأجهزة.

ونوه الخالد بأهمية دور العاملين على خدمة المراجعين وضرورة العمل وفق ما تدربوا عليه لينعكس ذلك على أدائهم في التعامل وليبلغوا المستوى المرجو حيث حثهم على تسهيل معاملات اهل الكويت بدون تعقيد أو مماطلة.

وأكد على أن الأقسام التي شاهدها وانطباع المراجعين داخل المبنى لا بد أن يستمر، مشدداً على أن الارتقاء بالعمل لا يأتي إلا من خلال الإحساس بالمسؤولية تجاه هذا العمل، داعياً الجميع الى استمرارية العطاء بروح الفريق الواحد وإنجاز الأعمال بكل رحابة صدر وسرعة واتقان.

والتقى الخالد خلال جولته عدداً من المراجعين، واستمع إلى رأيهم بمستوى الخدمات التي توفرها لهم الإدارة ومقترحاتهم لتطوير آليات العمل فيها حيث عبّروا عن شكرهم وتقديرهم لجهود الوزارة في تقديم خدمات أمنية بأسلوب حضاري ومتطور ما يسهل الإجراءات.

وعقب ذلك افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد مبنى إدارة مرور الاحمدي حيث ازاح الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى وقص شريط الافتتاح.

ثم تفقد أرجاء المبنى ومرافقه ومنشآته واستمع الى شرح كامل ومفصل حول مكونات المبنى من أقسام وما يحتويه من تجهيزات تقنية لتسهيل إجراءات المراجعين.

وقام بزيارة قسم المركبات واستمع الى شرح مفصل من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا ومساعد مدير عام الإدارة العامة للمرور لشؤون تنظيم السير والتراخيص اللواء فهد الشويع عما يحتويه مبنى المرور من اقسام وآلية العمل المتبعة، حيث اعطى بعض الارشادات والنصائح للموظفين.

وتفقد كذلك قسم المخالفات وتنفيذ الاحكام داعياً الموظفين الى ضرورة تقديم أفضل الخدمات للمراجعين وتسهيل معاملاتهم وفقاً للقانون.

واطلع الخالد على الخطط الموضوعة في مجال الخدمات المرورية والقواعد النوعية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمراجعين واستفسر عن آلية العمل وكيفية الاستعلام عن المخالفات المرورية وإجراءات تسويتها.

والتقى مع بعض المراجعين مستفسراً منهم عن سرعة انجاز معاملاتهم وما اذا كانت هناك صعوبات تواجههم، مؤكداً اهتمامه بتوفير كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين، كما استمع منهم عن كيفية إجراءات تخليص معاملاتهم والعوائق التي يواجهونها.

ومن جانبه عبر محافظ الاحمدي الشيخ فواز الخالد عن سعادته بافتتاح المقر الجديد لإدارة شؤون الإقامة، ومبنى إدارة شؤون المرور النموذجي في محافظة الاحمدي، مؤكداً ان هذا الإنجاز يأتي في إطار الرغبة السامية لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد لتوفير مختلف الخدمات للمواطنين والمقيمين في أماكن سكنهم من أجل راحتهم وتوفير الوقت والجهد.

ورحب بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وقيادات الوزارة في محافظة الاحمدي، معرباً عن جزيل شكره على التجاوب والتعاون الملموس والدعم اللا محدود الذي لمسه، لافتاً الى أن هذين المقرين كانا من المطالب الملحة لأبناء المحافظة خلال الفترة السابقة.

وأعرب عن بالغ اعتزازه بالأداء الأمني على الصعيد المركزي وفي محافظة الأحمدي.

وهنأ أهالي المحافظة بهذا الإنجاز بتدشين هذين المبنيين، متمنياً التوفيق للقائمين على إدارة المرفقين، داعياً إلى تعزيز منظومة الخدمات الإدارية والفنية في كافة مناطق المحافظة سواء القديمة منها أو الجديدة.

من جانبه، قال الفريق سليمان الفهد إن وزارة الداخلية حريصة على تطوير منشآتها وفق خطة زمنية رسمت بدقة بما يضمن تقديم خدمة متميزة للمراجعين، مردفاً أن هذا الإنجاز يأتي ترجمة لهذه الخطة ومؤكدا على أن الوزارة مستمرة في بلورة تصورات لخطط تحديث ترمي إلى مواكبة المستجدات على الصعيدين الإداري والأمني.

وأوضح أن هذا المبنى النموذجي تم وفق خطط موضوعة ومدروسة حيث يستند إلى أحدث التقنيات المعمارية والإجراءات الأمنية المتطورة إضافة إلى توفير مرافق ومواقف خاصة بكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من الافتتاحات وبدعم مخلص من القائمين عليها.

من ناحيته، أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا أن العاملين في إدارات المرور لا يألون جهدا في سبيل انجاز معاملات المواطنين والمقيمين بكل سهولة ويسر مشيراً إلى أن أبواب مكتبه مفتوحة بشكل دائم لاستقبال كل من لديه أي شكوى أو استفسار.

من جهته لفت وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح إلى أن قطاعات الداخلية تسعى إلى تقديم أفضل مستوى من الخدمات الأمنية للمراجعين، لافتاً إلى أن بابه مفتوح لاستقبال أي استفسار أو شكوى من أي شخص وفي أي وقت للعمل على حلها وتذليل أي عوائق تعترضهم.

شاهد أيضاً

الحصان: إنجاز 22 في المئة من مشروع تطوير دوار البدع

أعلن الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق في وزارة الاشغال العامة المهندس أحمد الحصان عن إنجاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *