الرئيسية / منوعات / آخر «النحّاسين» في القدس القديمة

آخر «النحّاسين» في القدس القديمة

لا بد للمار في سوق «الخواجات»، في البلدة القديمة للقدس المحتلة، أن يلتفت إلى دكان النحاس محمد عبدالجواد (47 عاماً)، ليس لجمال معروضاته النحاسية القديمة فحسب، وإنما لكونه أحد الدكاكين النادرة، التي ما زالت تفتح أبوابها في تلك السوق المهجورة. ويعتبر عبدالجواد آخر نحاس في مدينة القدس، فلم يبق في المدينة أي محل آخر يختص بصناعة الأدوات النحاسية أو تبييضها سواه. ويعتبر «النحاس»، وجوده في سوق الخواجات بالذات تحدياً لسياسات الاحتلال الإسرائيلي، في تفريغ المدينة المحتلة والتضييق على تجارها. ويشير إلى أن أبواب أكثر من عشرين محلاً في السوق قد أُغِلقت بعد انتفاضة الأقصى عام 2000، بسبب ضعف الحركة الشرائية، والضرائب الباهظة التي تفرضها السلطات الإسرائيلية على أصحابها. (وكالة الأناضول)

شاهد أيضاً

الأسماك الدهنية تحد من الوفاة بالقلب والكبد والسرطان

كشفت دراسة صينية حديثة أن تناول الأسماك الدهنية الغنية بأحماض «أوميغا 3» ضمن النظام الغذائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.