الرئيسية / اخبار مميزة / طلال الفهد مباركاً رفع الإيقاف: الحل كان متاحاً منذ عامين.. لكن تم تخويننا

طلال الفهد مباركاً رفع الإيقاف: الحل كان متاحاً منذ عامين.. لكن تم تخويننا

رحب الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد كرة القدم المنحل بقرار الفيفا رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية ، معتبراً أن القرار بالنسبة له كان مثل الدواء الشافي وسبباً لسعادته المضاعفة لإدراكه حجم الفرحة التي ستغمر الشباب الكويتي الذي عانى آلام الحسرة على مدى عامين سابقين ، بسبب رفض الحكومة تلبية مطالب المنظمات الدولية الرياضية بتعديل القوانين بحجة عدم التعارض وسيمفونية سيادة الدولة.

الفهد قال في بيان رسمي نشره في صفحته على الإنستغرام: “تعديل القوانين وفقاً لمطالب الفيفا هو سبب رئيسي لرفع الإيقاف ، وهذا يعني أن المبادئ التي عملنا من خلالها كانت هي الصواب والطريق لتفادي كل ما عانته الحركتين الأولمبية والرياضية طوال السنوات الماضية”

وأضاف مستذكراً تخوينه في وقت سابق: “عندما طالبنا بضرورة تطابق قوانينا مع الميثاق الأولمبي ولوائح الاتحادات الرياضية قالوا إننا خونة ، وعندما شددنا على أهمية استقلال الحركة الأولمبية وغل يد الحكومة وأي طرف ثالث قالوا أننا نستقوي بالخارج ، والأنكى عندما طالبنا بضرورة التفاهم مع المنظمات الدولية والرضوح لمطالبها قالوا لا نتعاون مع منظمات فاسدة “.

الفهد أوضح أنه يشعر بالحزن والرضا في ذات الوقت: “الحل الوحيد للأزمة كان متاحاً منذ عامين حينما طالبت المنظمات الدولية بتعديل القوانين فيما أصرت الحكومة على عدم التعارض وسيمفونية السيادة طوال الاجتماعات المتتالية، فخسر الشباب سنتين من عمره هباء منثوراً”.

وبخصوص مسألة شرعية الاتحاد المنحل والذي كان يترأسه وكان محل إصرار من الفيفا كشرط من شروط الإيقاف قال الفهد: “سنتعامل مع الموضوع وفق الأطر القانونية دون أن تكون هناك أي مخاطر على الشباب الرياضي ، وهذا تأكيد نلتزم به لأننا نتحمل مسؤوليتنا تجاه تجاه أبنائنا ولن نقبل بوقوع الضرر عليهم مجددا” .

وأردف بخصوص الاتحادات الـ10 الموقوفة الأخرى: ” نتمنى أن تلتفت الحكومة لهم لأن الرياضة ليست كرة قدم فقط ، فلا ضرر أن تتراجع عن مواقفها كما فعلت أمام الفيفا فيما يتعلق بسحب القضايا وتعديل القانون وأن تبادر لإيجاد حل مع باقي المنظمات الرياضية الدولية”.

وختم بيانه مباركاً لأبناء مجتمع كرة القدم ومتمنياً لزملائهم في بقية الألعاب الحصول على ذات الحق: “نحن بالنهاية لم نضع الشروط أو نحدد مطالب رفع الإيقاف ومن قام بذلك هي المنظمات الرياضية الدولية وعلى رأسها اللجنة الأولبية الدولية”.

شاهد أيضاً

تحرير القدس!

تشدق العرب طويلاً بتحرير القدس منذ احتلالها عام 1967 بعد معركة هزمت خلالها إسرائيل كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *