الرئيسية / اخبار مميزة / لماذا لم أكن بريطانياً؟

لماذا لم أكن بريطانياً؟

لماذا لم أولد بريطانيا؟ بشعر أشقر وامي تناديني بـ جاك .. لا اكترث لبرلمان مسحوق وديمقراطية منقوصه او أرضاً مسلوبة او حتى اعتقالات جائرة وقضايا سياسية؛ لان ليس لدي مثل هذي القضايا!

ربما لو ولدت كذلك لأتيح لي بأن اشتم الحكومة عندما تستهزا بِنَا بجملة: “حمدوا ربكم بالديمقراطية” او اقاضي رئيس الوزراء عندما يكون متهماً بالتهرب الضريبي! وعند فساد الحكومة اخرج واحتج بمظاهرات ولا اكترث لناس تتفوه بـ ( طلعوا برا الديرة اذا مو عاجبكم)… ولا تستطيع الحكومة إسقاط جنسيتي بمجرد مخالفتي لها.
واصبح انا جاك في يوما من الأيام رئيساً لدولة بفوز ساحق بتأييد شعبي بصناديق الاقتراع بدعم تيار سياسي، واصعد لمنصة الاستجواب كلما استدعت الحاجة لأفند الاستجوابات البرلمانية وأكمل عملية التنمية المعلنة لـمدة رئاستي.

وربما لو كنت جاك فلن استطيع اخراج جانبي العربي بحملة اعتقالات شرسه لكل من يعارضني وبناء سجون تتسع لملايين من الأشخاص وإغلاق لما يسمى بالبرلمان الشعبي او جعله مسرحية استمتع بها بعد وجبة الغداء مع سيقاري الكوبي وعند القضايا القومية اصمت وأحياناً اكون عميلاً بمرحلة المرتزق عند الحاجة وذلك فقط للحفاظ على السلطة، ولا اكترث كثيراً لأحتاجات عالم تويتر لان الناس لن تخرج للأحتجاجات ضدي

عالهامش:
عزيزي القارىء لا تستمع لهذا المجنون ولا تضيع وقتك بقراءة المقالة، استمر أيها الكائن الخليجي بالاستنكار بعالم تويتر.

شاهد أيضاً

مواجهة بين مشجع عرباوي وقدساوي بعد مباراة #القادسيه_العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *