الرئيسية / اخبار مميزة / روسيا تهدد الولايات المتحدة برد عسكري إذا قصفت واشنطن دمشق

روسيا تهدد الولايات المتحدة برد عسكري إذا قصفت واشنطن دمشق

قالت روسيا إن لديها معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لقصف الحي الذي تتركز فيه الإدارات الحكومية في دمشق بذرائع ملفقة وأضافت أنها سترد عسكريا إذا شعرت بأن أرواح الروس في خطر من مثل هذا الهجوم.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة الروسية فاليري جيراسيموف إن موسكو على علم بأن المسلحين في منطقة الغوطة الشرقية يخططون لشن هجوم بأسلحة كيماوية ضد المدنيين وإلقاء اللوم فيه على القوات الحكومية السورية.

وأضاف أن الولايات المتحدة تنوي استغلال الهجوم الملفق ذريعة لقصف الحي الحكومي في دمشق حيث يتمركز روس من مستشارين عسكريين وأفراد من الشرطة العسكرية ومراقبين لوقف إطلاق النار.

وقال جيراسيموف في بيان “في حالة وجود خطر على أرواح جنودنا، سوف تستهدف القوات المسلحة الروسية الصواريخ والمنصات التي تستخدم في إطلاقها”.

ولم يذكر موعد الهجوم المزعوم أو يقدم أدلة تفصيلية لدعم تأكيداته.

وفي واشنطن، ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن على روسيا التركيز على منع الرئيس السوري بشار الأسد من استهداف المدنيين الأبرياء.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون “نحث روسيا على التوقف عن اختلاق أمور غرضها الإلهاء وحمل نظام الأسد على التوقف عن البطش بالمدنيين السوريين الأبرياء والسماح بوصول المساعدات التي تشتد الحاجة إليها إلى سكان الغوطة الشرقية والمناطق النائية الأخرى”.

وأضاف باهون “روسيا متواطئة أخلاقيا ومسؤولة عن فظائع نظام الأسد لتمكينه من ممارسة أساليبه الوحشية”.

وذكر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن أكثر من 1100 مدني لقوا حتفهم خلال العملية التي تنفذها القوات الحكومية في الغوطة. وتقول قوات الأسد، المدعومة من روسيا وإيران، إنها تستهدف جماعات “إرهابية” تقصف العاصمة.

في غضون ذلك، قال البنتاغون ووزارة الدفاع الروسية إن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة تحدثا هاتفيا اليوم وبحثا الوضع في سوريا.

وسبق أن اتهمت روسيا مسلحي المعارضة بالإعداد لاستخدام مواد سامة في الغوطة الشرقية حتى يتسنى لهم لاحقا اتهام دمشق باستخدام أسلحة كيماوية.

وتنفي دمشق مزاعم غربية بأن قواتها استخدمت أسلحة كيماوية.

كانت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة قد حذرت أمس الاثنين من أن واشنطن “ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين علينا ذلك” في حالة تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا وذلك في ظل استمرار هجوم القوات الحكومية على الغوطة الشرقية دون هوادة.

شاهد أيضاً

إسرائيل لموسكو: هلع الـ “40 دقيقة” أسقط الطائرة الروسية

ذكرت نتائج تحقيق عسكري إسرائيلي في سقوط طائرة روسية فوق سوريا بالتزامن مع غارة إسرائيلية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.