الرئيسية / منوعات / هوكينغ.. عالِم خسره العالَم

هوكينغ.. عالِم خسره العالَم

ستيفن هوكينغ الذي غادر الحياة وخسره العالم امس، ولد في الثامن من يناير 1942 في اكسفورد وعاش مقعدا، لكنه انتصر بارادته على الاعاقة ودخل التاريخ كأحد الكبار. فبرع في الفيزياء النظرية، وكان أستاذا جامعيا وكاتبا قام بأعمال رائدة في الفيزياء وعلم الكونيات.
وقد ألف أو شارك في تأليف أكثر من 15 كتابا، أهمها:
1 – «نبذة قصيرة عن تاريخ الوقت» الذي نشره عام 1988، وأصبح مرجعاً في علم الكونيات، وقدم رؤية عامة للزمان والمكان والمستقبل. حقق نجاحا كبيرا، وظل يتربع على عرش مبيعات الكتب لأربع سنوات، وبيعت منه ملايين النسخ في جميع أنحاء العالم، وترجم إلى أكثر من 40 لغة.
2 – «الكون بإيجاز».. لأن الكتاب الأول استعصى على الفهم، أصدر هوكينغ هذا الكتاب عام 2001، لتبسيط نظرياته عن علم الكونيات.
3 – «الإيجاز الأكبر لتاريخ الوقت».. أصدره عام 2005، وأسهم في تبسيط المفاهيم الأساسية للعمل الأصلي، وتطرق إلى أحدث التطورات في هذا المجال.
وجادل هوكينغ في كتابه «التصميم الكبير» بأن الانفجار الكبير كان نتيجة حتمية لقوانين الفيزياء.
ومن خلال كتبه هذه، إلى جانب الأبحاث الخاصة ونظريته للكون اللامنته، صاغ هوكينغ رؤيته للكون. وكان مقتنعا بأن السفر عبر الزمن ممكن، وأن البشر قد يستعمرون كواكب أخرى في المستقبل. ولم يتردد في التخلي عن نظريته عن الثقوب السوداء عام 2004 حين اكتشف عدم صحتها.

شاهد أيضاً

معرض أميركي لأزياء المحجبات

يقيم متحف «دي يونغ» في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية معرضا لأزياء المحجبات يضم أعمالا لـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.