الرئيسية / منوعات / طفل لاجئ بعمر الـ 13.. وراء إنقاذ أطفال الكهف بتايلاند

طفل لاجئ بعمر الـ 13.. وراء إنقاذ أطفال الكهف بتايلاند

محمد مراح – القبس الإلكتروني

لم يكن إنقاذ الأطفال الذين علقوا في كهف بتايلاند سيتم لولا وجود طفل لاجىء كان سبباً رئيسياً في عملية الإنقاذ التي شغلت العالم أجمع.
الطفل «سام سام أون» البالغ من العمر 13 عاماً، لاجئ من ميانمار كان ضمن الأطفال الذين احتجزوا في الكهف بتلايند، ولكن هذا الطفل لم يكن عادياً فهو يتقن خمس لغات مختلفة من ضمنها الإنجليزية وهو ما ساهم بشكل كبير في إنقاذ حياته هو وزملاؤه ومرافقهم مدرب الفريق.
الطفل الذي وصف بأنه مهذب جداً كان يتواصل مع الغواصين البريطانيين مستخدما قدرته على التحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة، وهو ما جعل عملية الإنقاذ تتم بسلاسة، فقد كان يشرح لزملائه ما يطلبه منهم الغواصون، وبهذه الطريقة استطاعوا الخروج أحياء من الكهف.
الأطفال نجوا من ظلمة الكهف وهم الآن بصحة جيدة جميعاً، وأظهرت مقاطع فيديو وجودهم في مستشفى وبدوا في حال جيدة، وهم الآن يدينون بحياتهم إلى هذا الطفل اللاجيء الذي ترك والديه في ميانمار وسافر إلى تايلاند بحثا عن حياة أفضل.

شاهد أيضاً

صورة وقصة | وتستمر معاناة أهالي #مدينة_صباح_الاحمد مع زحف الرمال

صورة وقصة | وتستمر معاناة أهالي #مدينة_صباح_الاحمد مع زحف الرمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.