الرئيسية / رياضه / الكويت وكاظمة.. أبرز مواجهات الدور التمهيدي لكأس ولي العهد

الكويت وكاظمة.. أبرز مواجهات الدور التمهيدي لكأس ولي العهد


سيكون لقاء «الكويت» حامل اللقب في 6 مناسبات، وكاظمة المتوّج مرة واحدة، في واجهة منافسات الدور التمهيدي للنسخة 26 من مسابقة كأس سمو ولي العهد لكرة القدم، والتي تنطلق اليوم.
وتقام منافسات البطولة بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، حيث تم تقسيم الأندية الـ15 الى مجموعتين (مسارين) تضم الأولى «القوية» 6 من أندية الدوري الممتاز هي فضلاً عن «الأبيض» و«البرتقالي»، كلاً من السالمية والتضامن والنصر والشباب بالاضافة إلى فريقين من الدرجة الأولى هما خيطان والصليبخات.
أما المجموعة الثانية، فيترأسها القادسية حامل اللقب والذي أعفي من خوض الدور التمهيدي، وتضم العربي والفحيحيل والجهراء من «الممتاز»، واليرموك وبرقان والساحل من «الأولى».
والى جانب قمّة «العميد» وكاظمة، تقام اليوم، ثلاث مواجهات أخرى ضمن المجموعة الاولى، فيلتقي الصليبخات مع السالمية، التضامن مع النصر، وخيطان مع الشباب.
في أقوى المواجهات، ستفقد المسابقة مبكراً الى منافس قوي على اللقب، حيث سيودع «الكويت» او كاظمة المنافسات من الدور التمهيدي، فيما يواصل الآخر طريقه نحو الدور ربع النهائي حيث يقابل الفائز من لقاء السالمية مع الصليبخات، ما ينذر بمواجهة أخرى كبيرة في حال تأهل «السماوي».
وقررت لجنة المسابقات في الاتحاد نقل المباراة إلى استاد محمد الحمد في نادي القادسية بعدما كان مقرراً أن يستضيفها ملعب علي صباح السالم في نادي النصر، ومن دون تغيير على موعدها.
ولم يركن أي من الفريقين الى الراحة بعد خوضهما منافسات الجولة 11 من «دوري فيفا» الممتاز، حيث تعادل «الأبيض» المتصدر مع الشباب 1-1، فيما خرج «البرتقالي» الثالث من لقائه مع التضامن متعادلا 2-2.
ويدرك مدربا الفريقين، محمد عبدالله والبرتغالي توني أوليفيرا أن استحقاق الكأس يختلف كلياً عن الدوري وبالتالي، فإن أي منهما لن يبني على اللقاء الوحيد الذي جمع بينهما ضمن الجولة الثالثة للدوري في سبتمبر وانتهى بتعادل مثير 3-3، كما انه لا يمكن التكهن بالمستوى الذي سيقدمه كل منهما عطفاً على ما ظهرا عليه في مواجهتي الشباب والتضامن واللتين واكبتهما ظروف خاصة تتعلق بافتقاد عناصر عدة سواء قبل اللقاء او خلاله.
وينتظر ان يكون المدربان قد أعدّا العدة للاحتمالات كافة ومن بينها اللجوء الى الشوطين الاضافيين أو ركلات الترجيح في حال استمر التعادل، كما ان الأيام الماضية شهدت محاولات لتجهيز المصابين على غرار التونسي صابر خليفة وطلال الفاضل في «الكويت» ويوسف الخبيزي في كاظمة.
وفي لقاء آخر «ممتاز»، ستكون المنافسة قوية بين التضامن والنصر على خطف بطاقة ربع النهائي.
وعادة ما تحفل مواجهات الفريقين الجارين بالاثارة والندية ولا تخضع لمقاييس معينة.
وفيما يدخل «ازرق الفروانية» اللقاء منتعشاً بالتعادل الذي انتزعه من كاظمة في الدوري، فإن «العنابي» لا يبدو في حالة جيدة جراء تراجع مخيف في نتائجه، ما يعني ان كأس ولي العهد قد تمثل فرصة مواتية لاستعادة البريق المفقود.
من جانبه، يأمل السالمية المتوج باللقب مرتين، في تفادي أي مفاجآت قد يسعى لاحداثها الصليبخات في لقائهما، اليوم.
ويمر الفريقان بفترة جيدة، رغم ان «السماوي» الذي يحتل المركز الثاني في الدوري فرط بفرصة تقليص الفارق مع المتصدر الى نقطتين بعد سقوطه في فخ التعادل مع العربي في مباراة شهدت اهداره فرصاً عدة للتسجيل.
اما الصليبخات فيسجل نتائج متطورة في دوري الدرجة الأولى بقيادة المدرب أنور يعقوب الذي تسلم مقدراته أخيراً، محققاً 3 انتصارات متتالية عززت من آماله في المنافسة على المركز الثاني المؤهل الى الدوري الممتاز في الموسم المقبل.
ويتوقع من السالمية أن يحاول حسم اللقاء مبكراً حتى ينأى بنفسه عن بذل مجهود اضافي ومحاولة ادخار قوته، في حال التأهل، للمواجهة المرتقبة في ربع النهائي.
وفي آخر اللقاءات، يسعى الشباب الى مواصلة عروضه القوية التي كفلت له انتزاع نقطتين ثمينتين من متصدر الدوري ووصيفه في الجولتين الأخيرتين، عندما يواجه خيطان الباحث عن فوزه الأول هذا الموسم والذي يتذيل ترتيب الدرجة الأولى رغم انه لم يكن سيئاً في غالبية المباريات التي خسرها في المسابقة.
ويتطلع خيطان الى التعويض من خلال بلوغ الدور ربع النهائي، فيما يبدو طموح الشباب منصباً على التأهل الى نصف النهائي على الاقل باعتبار انه سيتجنب مواجهة الأقطاب الثلاثة في المجموعة (الكويت وكاظمة والسالمية) في الدور المقبل.

في 25 نسخة سابقة لكأس ولي العهد، سجل 5 أبطال أسماءهم في لائحة الشرف، هم القادسية (9 ألقاب) والعربي (7) و«الكويت» (6) والسالمية (2) وكاظمة (1).
وعلى عكس بقية المسابقات (الدوري وكأس الأمير)، لم يتمكن أي من الأندية من خارج «الخماسي» من دخول القائمة، والوحيد الذي كاد أن يلامس الكأس في مناسبتين هو خيطان في الموسمين 1995-1996 و2010-2011، حيث خسر أمام العربي و«الكويت» على التوالي.

شاهد أيضاً

عرض خرافي يُقرّب دي خيا من البقاء مع مانشستر يونايتد

يستعد الإسباني دافيد دي خيا، حارس مانشستر يونايتد، للتوقيع على عقد جديد مع ناديه الإنجليزي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.