الرئيسية / محليات / الحركة «الشعبية»: سوريا تحترق والمجتمع الدولي لا يتحرك

الحركة «الشعبية»: سوريا تحترق والمجتمع الدولي لا يتحرك

الحركة الشعبية الوطنية

فهاد الفحيمان | 

قال النائب السابق مبارك الوعلان: إن «تويتر» كشف من يسب ويشتم، ونحن ملزمون شرعا بنصرة إخواننا في سوريا، فـ «من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم»، ولسوريا مكانة كبيرة لدينا فهي ارض المحشر وبلاد الشام أرض الإسراء والمعراج. وتابع في الندوة التي نظمتها الحركة الشعبية الوطنية بمنطقة الصباحية مساء أمس الأول تحت عنوان «سورية الجريحة وعبدالحميد دشتي»: ان أخبار سوريا مطمئنة فالأعراض الطاهرة والدماء لن تذهب هباء منثورا، وقد اصطفى الله السوريين لتنقية هذا الشعب، واعتقد أن صلاح الشام صلاح الأمة.
من جانبه، قال رئيس الحركة الشعبية الوطنية سعود الحجيلان: «إن موضوع الندوة يكتسب أهميته من الموضوعين اللذين يتناولهما، وهما سوريا الجريحة والصندوق الأسود لعبد الحميد دشتي، مبينا أن ما تمر به الدول العربية والإسلامية من مشاكل لا تعد ولا تحصى»، مضيفا: إننا نرى النزيف الدامي في سوريا الجريحة منذ 5 سنوات، وآخرها مجزرة حلب التي يندى لها جبين الإنسانية، وتقشعر منها الأبدان لهول المشاهد التي لا تمت إلى البشرية بأي صلة، وهو دليل على أن فاعلها ليس إنسانا، وإنما جزارا نشأ على القتل وتخريب البيوت وتدميرها وقصف الآمنين وتشريدهم. وتساءل: ماذا تنتظر الشعوب العربية، هل ينتظرون سقوط جميع العواصم العربية كما حدث لبعض الدول من تدمير.
أما النائب السابق خالد الطاحوس، فتساءل حول أسباب بداية الثورة في سوريا ورفض الناس للنظام الطاغية، مبينا انه يستذكر هذه الأحداث للحديث عن تداعيات ما جرى على المنطقة، مشيرا إلى ان من اسبابها تفرد نظام البعث بالقرار واجتماع السلطة فقط في رجل واحد، هو الرئيس ابتداء من حكم حافظ ثم ابنه، إلى جانب تشكيل وحدات عسكرية طائفية. ورأى أن الوضع محزن في سوريا ووصمة عار على المجتمع الدولي كله، مذكرا أنه عندما يحدث تفجير في فرنسا يقف العالم صمتا وحدادا على الضحايا، في الوقت الذي لم يحرك مقتل نصف مليون سوري مشاعر العالم حتى الآن، فهل حرام عليهم أن يطالبوا بحريتهم؟
من جهته، ذكر النائب السابق د. بدر الداهوم أن الحديث عن سوريا يؤلم القلب، فالأمر يتعلق بهوان أمة وإهانات تمارس عليها من قبل المجتمع الدولي، فهناك تآمر على الأمة الإسلامية.

سوريا وبورما
بدوره، أكد نائب رئيس الحركة الشعبية الوطنية سليمان العتيبي أن العالم يعيش اليوم أزمة إنسانية لا يمكن السكوت أو الصمت عنها، خصوصا ان من يتعرضون للظلم والقهر والاضطهاد أفراد من بني جلدتنا وأناس نصرتهم واجب شرعي علينا، فما نراه ونسمعه من مجازر تحدث في سوريا الجريحة وبورما المنسية أمورا كشفت الوجه الحقيقي للعالم المتقدم الذي يدعي الحقوق الإنسانية ولا يدافع عنها.

هذا المقال الحركة «الشعبية»: سوريا تحترق والمجتمع الدولي لا يتحرك كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بوشهري لأصحاب المساكن المتضررة: الحكومة مهتمة بكم

تفقد وكيل وزارة الكهرباء والماء، رئيس فريق دراسة وتقييم الوضع الانشائي للمساكن المتضررة من موجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.