الرئيسية / محليات / احصائية القبائل والعوائل في الدوائر الانتخابيه ال5
wp-1476644805940.jpg

احصائية القبائل والعوائل في الدوائر الانتخابيه ال5

دراسة تفصيلية لجميع المتغيرات الانتخابية والمتصلة بعملية الانتخابات، سلطت الضوء على اهم وابرز الملاحظات في السجل الانتخابي لعام 2016.

1

بلغ عدد الذين سجّلوا هذا العام في القيود الانتخابية لعام 2016 ما مجموعه 33382، وبعد طرح 7915 متوفى، و7667 تنقلوا بين الدوائر، استقر صافي الزيادة في عام 2016 على 17800 ناخب وناخبة.
وفي تفاصيل صافي الزيادة، سجّل الرجال 9617 منها بنسبة %54، مقابل 8183 لدى النساء بنسبة %46. وبذلك يصل مجموع الكتلة الناخبة في الدوائر الخمس إلى 483181. وفقاً لهذا المعدل، فإنه من المنتظر أن يصل عدد الناخبين في الانتخابات العامة المقررة عام 2017 إلى نصف مليون ناخب أو يتجاوزها.
وبالمقارنة مع السجل الانتخابي في 2015، فإن نسبة النمو العامة في إجمالي الكتلة الناخبة لعام 2016 بلغت %3.8، وزاد عدد الناخبين الرجال من 220812 عام 2015 إلى 304292 عام 2016 بنسبة نمو تقدر بـ%4.3.
أما أرقام النساء بين عامي 2015 و2016، فقد سجّلت نسبة زيادة تقدر بـ%3.3، فقد تحركت أعداد النساء من مستوى 244569 في عام 2015 إلى 252752 في عام 2016.
وفي مقارنة لمؤشرات التسجيل خلال السنوات الست الماضية، يلاحظ أن صافي الزيادة هذا العام يعد من السنوات المرتفعة، ويتقارب مستوى هذا العام مع زيادة عام 2013 التي بلغت 17146. وتشير البيانات إلى أن أعلى معدل زيادة تم رصده كان في عام 2012، حيث تجاوز 22 ألف صوت، بينما سجّل عام 2010 أدنى معدل زيادة على الإطلاق بـ4413 صوتاً.

2
زيادات الدوائر
على صعيد الدوائر والمناطق، حلّت الدائرة الخامسة أولى بصافي زيادة تقدر بـ6003 ناخبين وناخبات منهم 3042 من الرجال مقابل 2199 من النساء، تلتها الدائرة الرابعة ثانية بصافي زيادة تقدر بـ5331 ناخباً وناخبة منهم 3018 من الرجال مقابل 2313 من النساء، تلتها الدائرة الثالثة بـ4282 منهم 1989 من الرجال مقابل 1380 من النساء، وهي الدائرة الوحيدة التي زادت فيها زيادة الرجال عن النساء، ثم جاءت الدائرة الثانية بصافي زيادة تقدر بـ2594 منهم 1309 من الرجال مقابل 2293 من النساء، ولأول مرة في تاريخ الدوائر الانتخابية سجّلت الدائرة الأولى تراجعاً في صافي الزيادة بـ610 ناخبين وناخبات.

تراجع النساء
توضح بيانات السنوات الماضية انه ومنذ عام 2007، وهو أول احصاء بعد اقرار الدوائر الخمس، سجلت اعداد الرجال زيادات سنوية أعلى من أعداد النساء في فترات تسجيل الناخبين، وهو ما ادى الى تحرك نسبة الناخبين الرجال صعوداً في اجمالي الكتلة الناخبة خلال سنوات الاحصاء التسع مقابل تراجع في نسبة النساء في الفترة نفسها.
فقد ارتفعت نسبة الناخبين الرجال من إجمالي الكتلة الناخبة من %43.7 في احصاء 2007 الى %45.7 في عام 2009 ثم زادت الى %46.5 في عام 2010، وارتفعت في عام 2011 الى نسبة %46.2، ثم وصلت الى %46.6 في احصاء 2012، وبلغت في الاحصاء الأخير 2016 ما نسبته %47.6 في مقابل تراجع مستمر في نسبة الناخبات النساء من %56.3 في اول احصاء عام 2007 الى %53.1 الى %54 في عام 2010 ووصلت في الاحصاء الأخير 2016 الى %52.4.

3
نسبة النمو
على صعيد زيادات الدوائر في السنوات التسع بين احصائي 2016 – 2017 فقد سجلت الدائرة الانتخابية الثالثة أعلى نسبة نمو تقدر بـ%52 بالمقارنة مع احصاء 2007، وبزيادة تقدر بـ29242 ناخباً وناخبة خلال تسع سنوات، وحلت الدائرة الخامسة ثانية في الترتيب بنسبة نمو تقدر بــ%43.4 بصافي زيادة تقدر 41255 ناخباً وناخبة خلال الفترة نفسها، وجاءت الدائرة الرابعة ثالثة بنسبة نمو تقدر بــ%40.6 بزيادة 36899 ناخباً وناخبة خلال سنوات الاحصاء، أما الدائرة الثانية فقد سجلت نسبة نمو بــ%38 وبواقع زيادة 15091 ناخباً وناخبة، في حين سجلت الدائرة الأولى نسبة نمو تقدر بــ%21.5 خلال الفترة نفسها وبصافي زيادة تقدر بــ13900 ناخب وناخبة.

4
أرقام المناطق
تبين سجلات 2016 ترتيب المناطق من حيث صافي الزيادة، ويبين الجدول المرفق أعداد المسجلين الجدد في 15 منطقة انتخابية هي الاكبر في سجل الناخبين على مستوى الكويت.
فقد حلت ثلاث مناطق من الدائرة الرابعة في المراكز الثلاثة الاولى في ترتيب المناطق التي سجلت اكبر الزيادات هذا العام، حيث جاءت منطقة سعد العبدالله (الدائرة الرابعة) اولاً بصافي زيادة تقدر بــ 1289 ناخباً وناخبة تلتها جارتها الجهراء الجديدة 1140 ناخبا وناخبة ثم منطقة القيروان (الدائرة الثانية) في المرتبة الثالثة بصافي زيادة تقدر 869 ناخبا وناخبة وهي نسبة نمو غير طبيعية يرجح ان تكون ناجمة عن نقل موجه للاصوات، وجاءت منطقة علي صباح السالم (الدائرة الخامسة) رابعة بصافي زيادة 785، ثم الفردوس بــ 533 ناخبا وناخبة.
وبإضافة اعداد المضافين في سجل 2015 الى حجم الكتل الناخبة تتضح قائمة اكبر المناطق الانتخابية والتي يتجاوز تعدادها الــ 10 الاف ناخب حسب احصاء 2015 والتي تظهر ان اربع مناطق من القائمة تتبع الدائرة الانتخابية الرابعة، واربعا اخرى تتبع الخامسة وثلاثا تتبع الدائرة الاولى، ومنطقتين تتبعان الثالثة ضمن قائمة اكبر المناطق الانتخابية في الكويت.
وفي التفاصيل، تعد منطقة الجهراء الجديدة من الدائرة الرابعة اكبر منطقة انتخابية في عموم مناطق الكويت بإجمالي كتلة ناخبة تقدر بــ 23914 ناخباً وناخبة، تلتها ثانيا منطقة صباح السالم من الدائرة الخامسة بإجمالي ناخبين وصل الى 19400 ناخب وناخبة ثم منطقة الجهراء القديمة من الدائرة الرابعة ثالثا وبفارق 154 ناخبا وبمجموع 19246 ناخبا وناخبة، ثم منطقة الصباحية من الدائرة الخامسة بعدد ناخبين 18547 ناخبا وناخبة، ثم حلت بعدها منطقة الرميثية من الدائرة الاولى 17683 ثم منطقة الفردوس من الدائرة الرابعة وبفارق طفيف وبمجموع 17672 ناخبا وناخبة، وجاءت بيان من الدائرة الاولى سابعا بمجموع 14355 ناخبا وناخبة، تلتها منطقة الرقة من الدائرة الخامسة بالمرتبة الثامنة بمجموع 14022 ناخبا وناخبة، وجاءت منطقة العارضية من الدائرة الرابعة بالمركز التاسع بعدد 13614 ناخبا وناخبة تلتها منطقة سلوى من الدائرة الاولى عاشراً بعدد 12486 ناخبا وناخبة، وجاءت بعدها مناطق جابر العلي، الجابرية، مشرف، والروضة على التوالي.

تسجيل الموقوفين
على الرغم من حق التصويت موقوف عن العسكريين بحكم القانون، فإن القانون لا يمنع العسكريين من التسجيل في قيود الناخبين، وفي السنوات السابقة شهدت الدوائر الانتخابية التي تجري فيها انتخابات فرعية تزايداً في تسجيل العسكريين، حيث يقوم المتنافسون المحتملون في الانتخابات الفرعية بتسجيل أكبر عدد من الأقارب والأنصار من أبناء القبيلة في القيود الانتخابية بهدف الاستفادة من أصواتهم في الانتخابات الفرعية. ومع تشدد بعض القبائل في السماح للعسكريين في التصويت في الانتخابات الفرعية، لجأ عدد من المرشحين الى الاستفادة من صيغة أخرى في التسجيل، وهم القاصرون عن السن القانونية في فترة التسجيل خلال شهري فبراير ومارس من كل عام، فيقوم بتسجيل من ينقص عمره أشهراً عن السن القانونية في فبراير أو مارس، تحسباً لانتخابات مبكرة في أي وقت ويكون عندها قد استكمل المسجل السن القانونية للتصويت من دون انتظار عام كامل على التسجيل.
وقد بلغ مجموع موقوفي السن الذين سجلوا هذا العام 5104 مقارنة بـ2565 سجلوا عام 2015 منهم 3042 من الرجال مقارنة بـ1600 في عام 2015، و2062 من النساء مقارنة بـ965 عام 2015.

5
المجموعات الانتخابية
لأسباب عديدة متداخلة ومتراكمة يظهر في المجتمع الكويتي بوضوح تأثير الكتل والبلوكات الانتخابية القبلية والمذهبية والعائلية في الحالة الانتخابية العامة، وتنجلي هذه الأدوار والتأثيرات لتلك المجموعات في الانتخابات، حيث يتم استثمار هذه الروابط واستخدامها في الحشد والتعبئة الانتخابية. وعقب إقرار الصوت الواحد وتراجع الجرعة السياسية في المجتمع الكويتي، تتحرك تلك التنظيمات لملء الفراغ الناجم عن ذلك التراجع عبر استدعاء تلك الهويات والشعارات.
وتعتبر الكتلة القبلية الأصلب والأعلى عصبية بين مختلف الكتل. وتشمل أصوات القبائل %53.1 من إجمالي الكتلة الناخبة مقابل %46.9 للوسط الحضري ومن في حكمهم.
على صعيد احجام تلك المجموعات، فعلى صعيد الكتل القبلية تعتبر قبيلة العوازم أكبر كتلة انتخابية بمجموع 45250، يتركز معظمها في الدائرتين الأولى والخامسة، تليها قبلية مطير بمجموع 40040 صوتاً، أكثرهم يتواجد في الدائرتين الرابعة والخامسة، ثم قبيلة العجمان بـ 30230 صوتاً، فالرشايدة بـ 26700 صوت، ثم قبيلة عنزة بـ 23420 صوتاً.
أما المكون الشيعي، الذي يصل عدد ناخبيه إلى %14 من إجمالي الكتلة الناخبة مقابل %86 للناخبين السنة.
تعد جماعة الحساوية أكبر تلك الجماعات بمجموع 22645. تليها جماعة التراكمة بـ 18590، ثم البحارنة بـ 5800 يليها عدد من الجماعات وبأعداد متقاربة، البهبهانية 2780 واللور 2460 ثم البلوش بـ 2270 والأشكنانية ب 2245، الدشتية 2110 تليهم البوشهرية بـ 980 صوتاً ثم بني كعب الأهواز بـ 935 صوتاً.

شاهد أيضاً

«زكاة الفحيحيل»: توزيع كسوة العيد على الأيتام السوريين في الأردن

قال مدير لجنة زكاة الفحيحيل التابعة لجمعية النجاة الخيرية إيهاب الدبوس أن اللجنة تكفل الكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>