الرئيسية / محليات / «الفتوى»: مراقبو «التعليمية» لا يستحقون البدل

«الفتوى»: مراقبو «التعليمية» لا يستحقون البدل

هاني الحمادي | 

مازالت قضية صرف بدلات الإشراف لمراقبي الشؤون التعليمية تراوح مكانها، وتلقي بظلال قاتمة في وزارة التربية، والتي تسعى جاهدة لإيجاد حل يمنع العزوف عن هذه الوظيفة ورغبة المراقبين الحاليين في العودة الى «مديري مدارس» للحصول على البدل (400 دينار) الذي حُرموا منه بعد الترقية.
وعلمت القبس من مصادر مطلعة، أن ادارة الفتوى والتشريع أبلغت «التربية» مجدداً عبر خطاب رسمي، وللمرة الثانية أن مراقبي الشؤون التعليمية «لا يستحقون بدل الاشراف وفقاً للقانون 28 / 2011»، مما أحدث ربكة وحيرة في الوزارة.

أزمة خطرة
وأكدت المصادر ان للقضية أبعادا سلبية وخطرة على عملية الاستقرار القيادي في المناطق التعليمية، على رأسها عدم الرغبة في الترقي لهذه المناصب والعزوف عنها من مديري المدارس مما يدخل الوزارة في تداعيات مقلقة تكمن في عدم سد الشواغر في الشؤون التعليمية.
وشددت على ضرورة التوجه الى مجلس الأمة لحل القضية وتعديل القانون ليشمل بدل الاشراف مراقبي المراحل التعليمية، دون المساس باستحقاقات الآخرين، مبينة أن قيادات التربية لن تقف مكتوفة الأيدي للحصول على مستحقات موظفيها بالطرق القانونية، لاسيما أنها تسعى بجدية الى الاستقرار في الوظائف الاشرافية وتحقيق خطط الإصلاح التنموية والتطويرية للمسيرة التعليمية.
وأوضحت أن عدد المحرومين من بدل الاشراف يبلغ 27 مراقباً، وتكلفة اقراره لا تتعدى 10 آلاف دينار شهرياً، وهذا مبلغ بسيط لكنه يحدث نوعا من الاستقرار، مطالبة ديوان الخدمة المدنية بالمزيد من المرونة في التعامل من القضايا والاحتياجات التربوية.
وكشفت المصادر أن وزارة التربية خاطبت عبر كتاب رسمي ديوان الخدمة المدنية لعرض الموضوع على مجلس الخدمة المدنية للخروج من هذه الأزمة التي قد تؤثر في سير العملية التعليمية.
الفتوى والتشريع
ووفقاً للكتاب، الذي حصلت القبس على نسخة منه، أنه «بالاشارة الى موضوع منح بدل إشراف للعاملين في الوزارة بوظيفة مراقب شؤون تعليمية والقانون رقم 28 لسنة 2011 الخاص بمنح بدلات ومكافآت لاعضاء الهيئة التعليمية للكويتيين بوزارة التربية اعتبارا من 18 ديسمبر 2011 وبناء على ما ورد بالجدول رقم 2 بالقانون، فقد تم منح بدل إشراف لكل من «موجه فني عام – مدير مدرسة – مدير روضة» بقيمة 400 دينار».
وأشارت المصادر الى انه لم يرد ضمن المستحقين لصرف هذا البدل مراقبي الشؤون التعليمية بالمناطق التعليمية بإدارة مدارس التربية الخاصة والتعليم الديني، مما أدى الى حرمانهم من صرف بدل الإشراف بالرغم من قيامهم بالعمل بوظيفة اشرافية مرتبطة إرتباطا وثيقاً بالهيئة التعليمية.
وأوضحت الوزارة أن وظيفة مراقب شؤون تعليمية لا يمكن الترقي لها إلا لمن يعمل بوظيفة مدير مدرسة أو مدير روضة، وبذلك يكون قد تم صرف بدل الاشراف له لقيامه بالعمل بوظيفة مدير مدرسة ويتم وقف صرف هذا البدل اعتبارا من تاريخ ندبه للعمل بوظيفة مراقب شؤون تعليمية.
وذكرت أنه تمت مخاطبة إدارة الفتوى والتشريع بشأن إبداء الرأي حول مدى جواز الاستمرار في صرف بدل الإشراف بقيمة 400 دينار لمجموعة من مديري المدارس بعد ندبهم لوظيفة مراقب الشؤون التعليمية وأفادوا بكتابهم رقم 949 بتاريخ 2 مارس الماضي بعدم استحقاقهم لصرف بدل الاشراف، مما أدى الى عزوف اعضاء الهيئة التعليمية عن تولي هذه الوظائف الاشرافية.

التكلفة السنوية
وأضافت: وبناء على قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 11 لسنة 2011 بشأن منح بدل الاشراف للموظفين الكويتيين العاملين في الجهات الحكومية ومن هذه الوظائف الاشرافية وظيفة مراقب ومن في حكمه فإن مراقبي شؤون التوظف يستحقون بدل إشرافية بقيمة 80 دينارا شهرياً، ويبقى الفرق كبيرا بين ما يستحقه مراقب الشؤون التعليمية وما يستحقه أعضاء الهيئة التعليمية الواردة بياناتهم في القانون بقيمة 320 ديناراً.
وطالبت الوزارة بعرض الموضوع على مجلس الخدمة المدنية للموافقة على منح 27 مراقب شؤون تعليمية يعملون في المناطق التعليمية وفقا للمراحل التعليمية المختلفة، ومراقب الشؤون التعليمية بإدارة مدارس التربية الخاصة والتعليم الخاص والتعليم الديني زيادة خاصة قدرها 320 دينارا لمساواة بدل الاشراف لهم بالقيمة الواردة بالقرار رقم 28 لسنة، لافتة الى أن التكلفة السنوية في حال الموافقة على صرف الزيادة الخاصة لمراقبي الشؤون التعليمية تبلغ 103 آلاف و680 ديناراً.

ألمحت مصادر «التربية» الى «البون الشاسع» في ما يتقاضاه أعضاء الهيئة التعليمية الواردة بياناتهم في القانون، ويبلغ 320 دينارا بدل اشرافية شهريا، مقارنة مع 80 دينارا فقط لمراقبي شؤون التوظيف، مؤكدة أحقية مراقبي الشؤون التعليمية بالبدل أسوة بزملائهم.

هذا المقال «الفتوى»: مراقبو «التعليمية» لا يستحقون البدل كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

«الكهرباء» تنظم حملة بالتعاون مع «المواصلات» لنشر ثقافة ترشيد الاستهلاك

نظمت وزارة الكهرباء والماء بالتعاون مع وزارة المواصلات حملة توعية للمواطنين والمقيمين من مراجعي وموظفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *