الرئيسية / رياضه / ثلاثي الصدارة يواصل المطاردة اليوم بالدوري الإسباني

ثلاثي الصدارة يواصل المطاردة اليوم بالدوري الإسباني

يدخل ثلاثي الصدارة الى المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم وتركيزه منصب على ما ينتظره من استحقاق قاري الاسبوع المقبل في دوري ابطال اوروبا.
على ملعب «انويتا»، يحل برشلونة المتصدر وحامل اللقب ضيفا ثقيلا اليوم على ريال سوسييداد في مباراة يسعى من خلالها الى تناسي خيبة المرحلة الماضية وسقوطه على ارضه امام غريمه الازلي ريال مدريد «1-2»، ما سمح للاخير بالعودة نسبيا الى دائرة المنافسة بعدما قلص الفارق الذي يفصله عن النادي الكاتالوني الى 7 نقاط قبل 7 مراحل على ختام الموسم، كما سمح لممثل العاصمة الاخر اتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني بتقليص الفارق لست نقاط.
ويخوض فريق المدرب لويس انريكي مع مضيفه سوسييداد، القادم من فوزه الاول في 6 مباريات على حساب مضيفه اشبيلية «2-1»، وهو يفكر دون شك في لقاء الاربعاء المقبل الذي يجمعه بغريمه اتلتيكو على ملعب الاخير في اياب الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا.
ويمكن القول إن برشلونة مهدد الى حد ما بالتنازل عن لقب دوري الابطال بعد اكتفائه بالفوز ذهابا على ارضه 2-1 في مباراة كان متخلفا فيها واكملها منذ ربع الساعة الاخير من الشوط الاول متفوقا عدديا بعد طرد فرناندو توريس، صاحب هدف التقدم لرجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني الذين يزورون كاتالونيا مجددا وهذه المرة لمواجهة اسبانيول اليوم ايضا.
ومن المتوقع ان يخوض انريكي لقاء اليوم بحذر تخوفا من اصابة لاعبيه الاساسيين ما سيحرمه من جهودهم في موقعة الاربعاء التي ستكون نارية بكل ما للكلمة من معنى بعد الذي حصل في لقاء الذهاب الذي حسمه الاوروغوياني لويس سواريز لمصلحة الابطال بتسجيله الهدفين، اذ تحدث لاعبو اتلتيكو ومدربهم سيميوني عن محاباة الحكم الالماني فليكس بريش لبرشلونة.
التناقض بأقصى درجاته
واذا كانت نتيجة لقاء برشلونة واتلتيكو ليست «كارثية» على الطرفين فان ريال مدريد اختبر التناقض باقصى درجاته، اذ وبعد فرحة الفوز على الغريم الازلي برشلونة في «كلاسيكو» الدوري، مني فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بخسارة مفاجئة وموجعة خارج قواعده امام فولفسبورغ الالماني 0 – 2 في ذهاب الدور ذاته من المسابقة القارية الام.
وبعد خمسة ايام على وضعه حدا لمسلسل المباريات التي خاضها برشلونة دون هزيمة عند 39 على التوالي، يجد ريال نفسه مهددا بشكل حقيقي بتوديع المسابقة القارية التي تشكل له «خشبة الخلاص» لانه فقد الامل منطقيا بإحراز لقب الدوري كما استبعد عن مسابقة الكأس المحلية التي انحصر لقبها بين برشلونة بالذات واشبيلية.
ويأمل ريال ان يتناسى هذه الهزيمة ولو لايام معدودة من خلال الفوز على ضيفه ايبار اليوم قبل ان يستضيف فولفسبورغ الثلاثاء المقبل،ويلتقي اليوم أيضا ريال بيتيس مع ليفانتي.

شاهد أيضاً

ريال مدريد يعرض ضم ” محمد صلاح ” في صفقة تبادلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *