الرئيسية / عربي و دولي / تركيا: تساؤلات أم تحريض على الانقلاب؟

تركيا: تساؤلات أم تحريض على الانقلاب؟

اردوغان مع كبار جنرالات الجيش خلال زيارة سابقة لضريح مؤسس تركيا الحديثة كمال اتاتورك

انقرة – علي حسين باكير | 

نشرت قيادة الجيش التركي أخيرا بيانا نفت فيه بشكل حازمٍ نيّته القيام بانقلاب عسكري في البلاد؛ مؤكّدة التزامها بالدستور ومتوعدة بملاحقة قضائية لمن يروّج هذه الادعاءات.
وإذ لم يشر البيان الى الجهات التي يقصدها، فإنّه بدا واضحا انه يرد على من يروج لوجود عناصر تابعة لما يسمى في تركيا الكيان الموازي داخل مؤسسة الجيش، كما انه يرد على مقالة نشرها مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأميركية، مايكل روبن، بدت وكأنها دعوة للمؤسسة العسكرية التركية للانقلاب على السلطة السياسية وإمساك زمام الحكم.
ورغم الشعبية التي يتمتع بها الجيش التركي، فإن التدخل في السياسة كان عاملاً سيئًا ساعد على تدهور وضع البلاد إلى مستوى غير مسبوق في فترات الانقلابات العسكرية. والمروجون للانقلاب اليوم لا يفهمون أنّ كثيراً من المعطيات التي كانت تتيح للجيش القيام بذلك دون أي عقبات أو عواقب تذكر قد تغيّرت بشكل جذري.
وقد جرى تغيير تركيبة مجلس الأمن القومي لمصلحة المدنيين وبرئاسة مدني، واتخذت إجراءات وتعديلات دستورية (2004 و2010 ) تقلّم اظافر الجيش وتقلّص من دوره في السياسية.
وجاء التعديل على المادة 35 من قانون الخدمة العسكرية في عام 2013 لينهي الدور السياسي للجيش ويخضعه تماما للقيادة المدنية السياسية.

هذا المقال تركيا: تساؤلات أم تحريض على الانقلاب؟ كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

#قطر .. مؤتمر صحفي غداً للكشف عن “معلومات تقنية مفصلة” حول اختراق وكالة الأنباء القطرية

أعلن مدير مكتب الاتصال الحكومي الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني في دولة قطر ‏بأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *