الرئيسية / عربي و دولي / هل وصلت صواريخ أرض- جو إلى المعارضة السورية؟

هل وصلت صواريخ أرض- جو إلى المعارضة السورية؟

مع إسقاط طائرتين للنظام السوري خلال أقل من شهر، تتزايد التساؤلات حول امتلاك المعارضة السورية لصواريخ أرض جو.
ويشير مراقبون إلى تزايد مؤشرات امتلاك المعارضة السورية لهذا النوع من السلاح، خصوصا بعد تواتر الروايات حول إسقاط طائرتي النظام بصواريخ حرارية أرض جو.
وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أكد في حوار مع مجلة «دير شبيغل» الألمانية منتصف فبراير الماضي أن المملكة مستعدة لإرسال صواريخ مضادة للطائرات لفصائل المعارضة السورية المعتدلة، وقال: «نحن نعتقد أن وجود صواريخ أرض جو في سوريا سوف يغير من ميزان القوى على الأرض، وسيمكن المعارضة المعتدلة من تحييد دور طائرات الهليكوبتر والطائرات المقاتلة التي تقوم بالقصف العشوائي وترمي الأسلحة الكيماوية على السكان، وسيكون تأثيرها مثلما حدث سابقا في أفغانستان، حيث إنها نجحت في تغيير مجرى المعركة، ولكن هذا الأمر يجب أن يخضع لدراسة دقيقة حتى لا تنتهي هذه الأسلحة في الأيادي الخاطئة».
وفي 12 مارس الماضي تمكنت فصائل في المعارضة، من إسقاط طائرة حربية تابعة للنظام من طراز «ميغ 21» في منطقة محردة قرب قرية كفرنبودة في ريف محافظة حماة وسط البلاد.
واختلفت روايات الفصائل المقاتلة، حول أداة إسقاط الطائرة، ففي حين قالت مصادر في مجلس الثورة السورية، و«جيش الإسلام» و«أحرار الشام» إن «مضادات طيران تابعة للمعارضة، أصابت الطائرة، نسبت مواقع مؤيدة للثورة إلى فصيل «جيش النصر» أن «إسقاط طائرة لقوات النظام في منطقة محردة بريف حماة الشمالي بواسطة صاروخ حراري موجه».
وحسم المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام، النقيب إسلام علوش، الجدل حول التبادل تبني إسقاط الطائرة، حيث نشر على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي صورا أعلن من خلالها نجاح مضادات الطائرات في الجيش من إسقاطها.
أما المؤشر الأبرز لوصول نوع من صواريخ أرض جو ليد المعارضة فهو إسقاط طائرة للنظام من نوع سوخوي 22 في الخامس من أبريل الجاري فوق حلب، وقد أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الطائرة أسقطت بصاروخ حراري أرض جو.
وقد أكدت مواقع سورية معارضة أن الطائرة التي أسقطها فصيل «أحرار الشام»، بصاروخ حراري أرض جو.
إلا أن المؤشر الأكبر نشره، الجمعة، مراسل جبهة النصرة، الذي أكد أن الجبهة سلّمت الطيار السوري الذي تم أسره قبل أيام إلى حركة أحرار الشام الإسلامية.
وأوضحت «النصرة» أنها قامت بهذه الخطوة بعدما ثبت لها أن الطائرة أُسقطت بصاروخ حراري تابع لأحرار الشام.
وحتى الآن لم تعترف الفصائل السورية المعارضة بامتلاك صواريخ أرض جو، وتصر كلتا الحركتين «جيش الإسلام» و«أحرار الشام» وهما من كبرى الفصائل المسلحة، على أن مضاداتهما الأرضية هي التي أسقطت طائرات النظام، إلا أن روايات إسقاط الطائرة بصاروخ حراري أصبحت من الكثرة بحيث يصعب تجاهلها.
وقال موقع «ديبكا» الاستخباري الإسرائيلي، إن السعودية تستعد لمنح الثوار السوريين «صواريخ مضادة للدروع والطائرات»، سعيا لمواجهة القوات الروسية التي تعمل على تثبيت نظام حليفها بشار الأسد في سوريا، وفقا لترجمة «عربي 21».

هذا المقال هل وصلت صواريخ أرض- جو إلى المعارضة السورية؟ كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ترمب: قررنا فرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *