الرئيسية / منوعات / ذوبان جليد القطب يهدّد البشرية

ذوبان جليد القطب يهدّد البشرية

مستوى البحار والمحيطات سيرتفع ثلاثة

فؤاد سلامة | 

إذا واصلت درجات حرارة الأرض الارتفاع بمعدلها الحالي فمن المؤكد أن مستوى المياه في المحيطات والبحار سوف يرتفع قرابة ثلاثة أمتار (عشرة أقدام) مع نهاية القرن الحالي، مما سيؤدي إلى غرق آلاف المدن الساحلية وتشريد مئات الملايين من البشر في مختلف مناطق العالم، كما سيؤثر سلباً في الأحياء البحرية والتجمعات المرجانية أيضاً.
هذا ما يؤكده عدد من الباحثين المتخصصين في اسكوتلندا، وذلك بعد أبحاث ودراسات استمرت بضع سنوات لمناطق تغطيها الثلوج في غرب القارة القطبية الجنوبية، وبالذات في منطقة جبال إلزوورث Ellsworth.
ففي أول دراسة موسعة من نوعها، قال باحثون من جامعة إدينبيرغ إنهم قاموا بعملية قياس لمستويات المناطق التي كانت الثلوج تغطيها على مر السنين، وذلك باستخدام أجهزة تكنولوجية حديثة ودقيقة يمكنها ملاحظة التغيرات الجيولوجية على مدى آلاف السنين.
أضافوا أن مستويات الثلوج أعطتهم فكرة واضحة عن التغيرات المناخية الناجمة عن تغير درجات الحرارة، وبالتالي فإن ارتفاع درجة حرارة الأرض بمعدل درجتين مئويتين فقط من شأنه أن يرفع مستوى مياه المحيطات والبحار في كل أنحاء العالم ويهدد حياة الملايين.
أوضح الباحثون الاسكوتلنديون أن طبقات الجليد في مناطق القطب الجنوبي موجودة في أماكنها منذ أكثر من مليون وأربعمئة ألف سنة، لكنها باتت تذوب بمعدلات أسرع بكثير مما عرفته طوال تاريخها.
الدكتور أندرو هاين من كلية علوم الأرض في جامعة إدينبيرغ، وهو أحد المشاركين في الدراسة، يقول إن النتائج التي توصل إليها مع زملائه تلقي الكثير من الضوء على حقيقة الوضع الخطير الذي وصل إلى نقطة اللاعودة.
البروفيسور جون ودوورد من جامعة نورثومبوريا شارك هو الآخر في الدراسة، يقول إن الوضع الخطير يفرض الكثير من الأسئلة الكبيرة عن مصير البشرية والخسائر المتوقعة والمستويات الجديدة لمياه المحيطات والبحار.
وكانت دراسة أميركية قد ذكرت في العام الماضي أن أكثر من أربعمئة مدينة وبلدة ساحلية في الولايات المتحدة، من بينها ميامي ونيو اورلينز قد تغرق وتختفي نتيجة ذوبان جزء من جليد القطب الجنوبي مع نهاية القرن الحالي.
البروفيسور جيمس هانسن الأستاذ في جامعة كولومبيا والمدير السابق لقسم علوم المناخ في وكالة الفضاء الأميركية يقول، في دراسة نشرت قبل أسابيع، إن طبقات الجليد في منطقة القطب تذوب بمعدل يزيد عشر مرات عن المعدل الذي يعتقده العلماء والمتخصصون.
وكانت مؤسسات علمية قد اشتركت في وضع خريطة للعالم في حال ارتفاع مستوى المياه في المحيطات والبحار يتبين منها أن 192 دولة ستتأثر، وأن بريطانيا والدول الاسكندنافية ستكون الأقل تضرراً، في حين أن الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، بالإضافة للهند ودول جنوب شرق آسيا، ستكون الأكثر تضرراً بسبب ضعف الإمكانات وعدم الاستعداد لمواجهة الحالات الطارئة.

هذا المقال ذوبان جليد القطب يهدّد البشرية كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

رجل يشعل النار في جسده خارج برلمان نيوزيلندا

(رويترز) – قالت شرطة نيوزيلندا اليوم الخميس، إن تقارير أفادت بأن رجلا أشعل النار في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *