الرئيسية / منوعات / شروق أمين في معرضها «إنه عالم مجنون»: واقع أكثر إدهاشاً من الخيال

شروق أمين في معرضها «إنه عالم مجنون»: واقع أكثر إدهاشاً من الخيال

لوحة من المعرض

مهاب نصر|

«إنه عالم مجنون». هذه العبارة لا تصدق باعتبارها فقط عنوانا لمعرض الفنانة التشكيلية شروق أمين، الذي افتتح أمس الأول في قاعة «كاب غاليري»، إذ انك ستجد من يصادق عليها في وصف واقعنا الفعلي، لا التمثيلي أو المصور. خرائط تُنتهك، مئات الآلاف من القتلى والمشردين والمهاجرين في رحلات الخطر والعذاب، توطؤات سياسية، ثورات تنكفئ على ذاتها لتخرج وحوش الطائفية والاستبداد، بذخ هنا، وفقر هناك، ازدواج في الشخصية يبدو وكأن لا برء منه ولا شفاء. كيف يمكن أن يسكن هذا المشهد البانورامي المربك في لوحة؟
كأن هذا ما حاولت تقديمه شروق أمين بلوحات، بعضها من مقاسات كبيرة، تعكس الوضع البانورامي نفسه. اعتمدت على المكس ميديا والكولاج، لإعادة جمع قصاصات عالم هو نفسه يبدو كأنه تجميع لقصاصات متناقضة. تضع أمين المفارقة أمام أعيننا؛ خراب المدن تحت القصف، حياة الاستهلاك المصطنعة، أقنعة الغاز، وعيون الطفل المطل على المشهد مكمما أنفه حتى لا تزكمه رائحة الموت. تعود شروق أمين لاستخدام عناصر ووحدات تعاملت معها من قبل خاصة النساء اللاتي يجمعن بين اللباس العصري والبراقع، ذلك التناقض الثقافي تخرجه أمين من الوجدان إلى الجسد في تناقض صارخ. التناقض نفسه ستجده في مستويات اللوحة التي تجمع بين بيئتين مختلفتين، باب لمسبح يطل على خراب. المال والتقاليد وهي تتواطأ على زيف علاقات الحب. ثمة دمية طفل تذكرنا بالطفل السوري الغريق أثناء رحلة اللجوء، والذي أثار ضجة كبيرة، فوق الدمية العملاقة فتيات يقمن بالتصوير بهواتفهن الحديثة. ثمة حرص على مطابقة التفاصيل للواقع، لكن هذا الوقع الذي تم تجميعه، يبرز تناقض بعضه بعضا، حيث يتحول هو نفسه الى حلم، بل بالأحرى الى كابوس، ويعاد انتاج المشاهد الواقعية المجزأة نفسها، لتأخذ أبعادا فيما وراء المعقول.
يبدو التطور واضحا في لوحة شروق أمين، بإدخال عناصر متنوعة إلى اللوحة مع الحفاظ على تماسكها، ومنحها أبعادا أرحب، مع الدقة الشديدة في التفاصيل رغم تعددها الهائل. فهناك دائما رغبة في إبراز التناقض بين بيئة المكان وشخوصه، بين تعبير الوجه والرداء، وبين المكان وما يجاوره، فنرى النافذة سجنا، والطفولة منتزعة من بيئتها ومنتهكة، والحداثة استعراضا وسط الخراب وبراعة التقاليد العتيقة.
بسؤال أمين عن عودتها مجددا إلى عرض أعمالها في الكويت، بعد أحداث إغلاق معرضها منذ أربع سنوات، وما إذا كانت تتوقع رد فعل مشابها، قالت إن الوضع أيامها على الساحة السياسية والثقافية كان مختلفا، وهناك شد وجذب ونوع من الحدة، وأن الوضع الآن مختلف، وكثير من الفنانين الشباب بدأوا يعبرون عن أنفسهم بصورة أكثر حرية.
في مقدمة الكتيب الخاص بالمعرض نقرأ عن عمل شروق أمين التي تنوعت أدواتها «ما بين الرسم والكولاج والتصوير الفوتوغرافي محاولة بهذه التقنية الخروج بالمشهد الفني عن التقليدية، لتجسد بذلك المحيط المجتمعي، والواقع الذي تعيش فيه، لتتدخل بعد ذلك عواطف وأحساسيس الفنانة في رصد وتوثيق المرحلة وظروفها، ساعية إلى ضرورة معالجتها وتسليط الضوء على جوانب مهمة لإيصالها إلى الجمهور المتلقي».
يذكر أن المعرض قد ألحق به في قاعة أخرى عرض فني يبرز التعامل مع الإدمان، ومعاناة المدمنين نفسيا واجتماعيا، في فضاء يبدو كأنه يرفض الاعتراف بالظاهرة.

هذا المقال شروق أمين في معرضها «إنه عالم مجنون»: واقع أكثر إدهاشاً من الخيال كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نساء يقطّعن أصابعهن حزناً!

زار المستكشف ماركوس روث قبيلة أندونيسية من أكثر القبائل عزلة في العالم، وانصدم بعادات شعبها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *