الرئيسية / محليات / محمد الرميحي: غياب الأحزاب يدفع السياسي إلى التركيز على انتماءات أخرى

محمد الرميحي: غياب الأحزاب يدفع السياسي إلى التركيز على انتماءات أخرى

محمد الرميحي

 

أميرة بن طرف | 

قال أستاذ علم الاجتماع بجامعة الكويت، د. محمد الرميحي، في افتتاح ملتقي «الكويت.. تحديات الحاضر وآفاق المستقبل» الذي ينظمه قسم الدراسات الاجتماعية بكلية التربية الأساسية – بنات إن العمل السياسي في البلاد غير مؤطر بسبب عدم وجود أحزاب سياسية، الأمر الذي يجعل السياسي يدغدغ المشاعر الطائفية والقبلية أو أي انتماء من دون الدولة، فيزيد من ضعف مكونات الدولة والتوتر.
وأشار الرميحي، في ورقة عمل بعنوان «المواطنة وأهميتها في بناء المجتمع الكويتي» إلى أن دراسة المجتمع من أصعب الدراسات، كونه يتعلق بالإنسان الحي، خاصة في الكويت التي تحمل الكثير من الممانعة للتفكير العلمي البحت.
وعرف الرميحي مفهوم كلمة المجتمع والمواطنة والعلاقة الطردية بين الرضا المادي واللامبالاة السياسية، معتبرا ان المواطنة مفهوم جديد على مجتمعاتنا، وان واقعها على الورق، بينما الموجود هو شيء قريب من التابعية.
وشدد على أن المواطنة تحتاج الى بناء مؤسسات، حيث إن لدينا مؤسسات إلا أنها غير مفعّلة أو غير فعالة، لافتاً الى ان هناك قاعدة اجتماعية معروفة بأنه إذا كبر حجم المجتمع تغيّرت أولوياته وأهدافه.
وأرجع الرميحي فشل نظريات الدولة لسببين، الأول: ثقافي، كون الدول لا تبني عوامل التنمية، والثاني: فقدان المؤسسات الحديثة المتفاعلة والقادرة على التكيّف.
وخلص الرميحي إلى القول إن الوضع سيبقى على حاله ما لم نجب عن سؤال مركزي في مجتمعنا وهو «أي مجتمع نريد؟، وأي عناصر ثقافية نريد أن نعظمها؟ وأي منها واجبة التغيير؟». لافتا الى ان هنا يكمن دور الدولة وسياستها الموضوعة في القوانين والممارسات على الارض والاجهزة الفاعلة.
وأكد ضرورة أن يكون للدولة خارطة واضحة المعالم في تعضيد الهوية الوطنية وإعلاء يد القانون ووضع المساواة بين المواطنين موضوع التنفيذ الجازم.

هذا المقال محمد الرميحي: غياب الأحزاب يدفع السياسي إلى التركيز على انتماءات أخرى كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

القراوي: هطول امطار متفرقة ورعدية على البلاد خلال الأيام الثلاثة المقبلة

توقع مراقب التنبؤات الجوية في إدارة الأرصاد الجوية عبدالعزيز القراوي سقوط أمطار متفرقة متوسطة الشدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *