الرئيسية / محليات / وليد النصف: الإيداعات كشفت قوة التأثير الإعلامي

وليد النصف: الإيداعات كشفت قوة التأثير الإعلامي

الزميل وليد النصف متحدثا .. وبدت بورسلي وعريف الندوة - تصوير مصطفى نجم

أميرة بن طرف | 

تحدث رئيس تحرير جريدة القبس الزميل وليد النصف عن أثر الاعلام في تنمية المجتمع الكويتي، مؤكدا التأثير الكبير لوسائل الاعلام في الكثير من القضايا والمجالات في البلاد، وأن من يحتاج لاثارة أي قضية لتصل الى المعنيين فان الصحافة قادرة على ذلك، والمثال أنه جاءني مواطن، وذكر أنه شاهد اعلانا لمنتج مخالف باحدى الجمعيات التعاونية، وبعد تصوير المنتج وعرضه في القبس تم رفعه بعد ساعات معدودة من قبل البلدية.
وبيّن النصف في افتتاح ملتقي «الكويت.. تحديات الحاضر وآفاق المستقبل» الذي ينظمه قسم الدراسات الاجتماعية بكلية التربية الأساسية – بنات أن قضية الايداعات المليونية التي كشفتها القبس كشفت قوة التأثير الإعلامي للصحافة، فقد استقالت الحكومة وحل مجلس الامة. مع هذا فـ القبس لم تتعرض الى اي ضغط حكومي، وهذا يحسب للحكومة، بل جاء الضغط من الشركات التي تأثرت بالنشر، وتم قطع الاعلان عن الجريدة.
وقال: الصحافة تحتاج إلى وجود محاسبة من قبل الناس في المواضيع او القضايا المتعلقة بهم، والشركات والجمعيات التعاونية تحتاج الى محاسبة من قبل المواطنين في الجمعيات العمومية، ويجب على المواطن ان يمارس حقه في المحاسبة، لكن المواطن متقاعس عن ذلك.

توجه الناس
وأضاف النصف: البعض يطالب الصحافة بالمثالية أو أن تكون كصحافة أحد البلدان، ولكن ذلك الأمر غير معقول، فالصحافة تسير وفق توجه الناس في الكويت وليس في ذلك البلد، مؤكدا أنه ليس هناك تأثير سلبي للصحافة فى الامن الوطني، وكذلك الحال للحرية والديموقراطية، حيث يعتقد البعض ان هناك تعارضا وهذا غير صحيح.
وعن أهمية المورد المالي للصحف، قال: أنا كرئيس تحرير أخشى البنوك أو الشركات المساهمة أكثر من الحكومة، فهذه المؤسسات الخاصة قد تقطع الاعلانات عن جريدتي التي تمثل موردا ماليا، وبالتالي تكون الخشية من الرقابة التجارية اكثر من السياسية، ويجب أن يعرف الجميع أن أي أزمة اقتصادية او انخفاض بالاعلانات تؤثر في الصحف، وهناك الكثير من الصحف اغلقت في الكويت وخارجها.
وتابع: كلما ابتعد ملاك أي جريدة عنها اعتقد أنها ستنجح بشكل أكبر.

التفكير المؤسسي
وبيّن النصف أن أخطر شيء يواجه الكويت هو الارتجال بالقرار، الذي لا يصدر وفقاً للتفكير المؤسسي، والمثال على ذلك موافقة الحكومة على رفع أسعار الوقود والكهرباء والماء، الا أنها قامت بتأجيل تطبيقه حتى عام 2018، وهذا هو الارتجال.
وقال: «الكويت رايحة للافلاس شوي شوي، ما دام ما عندها قدرة معالجة الرواتب ولا تنفذ القرارات الكبيرة، فالحكومة غير قادرة على مجابهة الازمة الاقتصادية، ناهيك عن أن مجلس الأمة غير قادر على الاصلاح وحل مشاكل البلد، لا سيما بعد أن وصل المبلغ الذي يدفع للعلاج في الخارج إلى اكثر من 400 مليون دينار، وبتلك الأموال يمكن بناء أفضل المستشفيات في الكويت التى يستفيد منها كل المواطنين وهم في بلدهم، وأقول بصراحة الكويت مقبلة على أوضاع صعبة».

هذا المقال وليد النصف: الإيداعات كشفت قوة التأثير الإعلامي كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

السفير الامريكي: الكويت تقود الوساطة في حل الازمة الخليجية

اعرب سفير الولايات المتحدة الامريكية لدى الكويت لورانس سيلفرمان اليوم الاربعاء عن «تقدير بلاده الشديد» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *