الرئيسية / محليات / الصحة: ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان خلال العامين الماضيين

الصحة: ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان خلال العامين الماضيين

أكدت الوكيل المساعد لشؤون الصحة العامة ماجدة القطان، إن الدورة التدريبية الأقليمية الشاملة عن الوقاية من الاشعاع في الاستخدامات الطبية التى اقيمت بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تنعكس إيجابياً على مستوى العمل والخدمات المقدمة داخل مرافق الوزارة وذلك بسبب تبادل واكتساب الخبرات، مبينة أنها مهمة جداً خاصة للعاملين في مجال تقديم الخدمات العلاجية والتشخيصية من الاطباء والممرضين، إضافة إلى المرضى والحرص على سلامتهم.

وقالت إن الدورة تعد استمراراً للتعاون ما بين الوزارة ممثلة بأقسام الطب النووي والوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيرة إلى أن هناك تواصلاً مع الوكالة من فترة طويلة.

وأشارت القطان إلى ازدياد  معدل الإصابة بالسرطان في الكويت، كما هي في دول العالم، حيث أنها مرتفعة قياساً بالسنين الماضية، إلا أن هناك تقدماً ملحوظاً على مستوى التشخيص والعلاج لمرضى السرطان في الكويت، وهو مايساهم في خفض هذه المعدلات، عن طريق الكشف المبكر للأمراض السرطانية وباتباع أحدث الطرق التشخيصية.

واضافت أن السجل الوطني لمرض السرطان يحظى بدعم مباشر من قبل مسؤولي الوزارة، فضلاً عن أهميته التي تنعكس على مستوى الخدمات الطبية في مجال الأمراض السرطانية، لافتة إلى أن الوزارة تضع خططها واستراتيجيتها وتصوراتها العلاجية وعدد الأسرة المطلوبة للمرضى وطريق الوقاية من المرض، من خلال الاعتماد على السجل الوطني.

وبينت القطان أن وزارة الصحة أنشأت وحدة فيزياء الطب النووي بقرار وزاري عام 2013، وذلك بطلب من مجلس أقسام الطب النووي، نظراً للدور الأساسي والمهم الذي تلعبه الفيزياء الطبية في مجال الطب النووي على المستوى العالمي والمحلي، موضحة أن الدورة تشهد حضور خبراء دوليين ومحليين في الوقاية من الاشعاع، ومشاركين من دول آسيا، بالاضافة للمشاركين المحليين لمناقش الاساسيات والتطورات الحديثة في مجال الاستخدام الآمن للإشعاع في مجال الطب النووي والاشعة التشخيصية.

وذكرت  أن الهدف الرئيسي لهذه الدورة هو تقديم برنامج تدريبي شامل عن الوقاية من الاشعاع في الاستخدامات الطبية، بحسب معايير وإرشادات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، متمنية أن توفر هذه الدورة فرصة كبيرة لتبادل وتعزيز المعرفة وثقافة السلامة الاشعاعية لدى المشاركين لنقلها الى دولهم أو مراكزهم. من جانبه، قال مدير مركز الكويت لمكافحة السرطان أحمد العوضي، إن المركز شامل ومخصص لغرض توفير الرعاية لمرضى السرطان في كافة أنحاء الكويت،مبيناً أنه تأسس في عام 1968، كما انه يتكون بشكل رئيسي من 5 مراكز، هى مركز حسين مكي الجمعة للجراحات التخصصية، ومركز الشيخة بدرية الصباح لعلاج الأورام، ومركز فيصل سلطان بن عيسى للأشعة التشخيصية، ومركز زراعة الخلايا الجذعية، ومركز العلاج التلطيفي.

شاهد أيضاً

«التجارة»: رفع الحظر عن استيراد البصل من مصر

أصدرت وزارة التجارة والصناعة الكويتية اليوم الخميس قرارا برفع الحظر عن استيراد منتجات زراعية مصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *