الرئيسية / أمن ومحاكم / رئيس الأركان: العالم يمر بتحديات كبيرة تؤثر على أمن واستقرار المنطقة

رئيس الأركان: العالم يمر بتحديات كبيرة تؤثر على أمن واستقرار المنطقة

كتب محسن الهيلم:

أكد رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر أن العالم بأسره يمر بتحديات كبيرة وأحداث متسارعة تعصف بالعديد من الصراعات التي تؤثر بشكل مباشر على أمن واستقرار المنطقة بأسرها وجرائم ترتكب بحق الأبرياء وتدمير لمقدرات الحياة الأمر الذي يتعين معه الاهتمام بالقواعد والضوابط التي تكفل الضمانات الأساسية تكريساً لمبدأ الكرامة الإنسانية وذلك من خلال إرساء قواعد القانون الدولي الإنساني في العمليات العسكرية وتعزيز مفاهيمه واحترامه وتنفيذه وانفاذه وصولاً إلى تحقيق التوازن بين الميزة العسكرية وتوفير الحماية للمدنيين في النزاعات المسلحة.
وأضاف خلال الاجتماع التشاوري السنوي الأول لخبراء الشرق الأوسط تحت عنوان مبدأ التناسب في العمليات العسكرية بالقانون الدولي الإنساني صباح أمس أن القانون الدولي الإنساني يواجه تحديات عديدة تتمثل في تطور مفهوم النزاعات المسلحة الحديثة والمعاصرة، مشيرا إلى أنه أثر وبشكل ملحوظ التطور المتسارع في منظومات التسليح واعتمادها على التكنولوجيا الحديثة في ساحات القتال واستخدام التقنيات الحديثة ما شكل تحدياً قانونياً وعملياتيا في ضمان استخدام تلك المنظومات بما لا يتعارض مع قواعد القانون الدولي الإنساني والاعتبارات الخاصة بالتداعيات الإنسانية جراء استخدامها.
وذكر أن رئاسة الأركان العامة للجيش تحرص على التقيد بقواعد القانون الدولي الإنساني من خلال ادماجه في التشريعات الوطنية والتدريبات والتمارين العسكرية.
وبين أن رئاسة الأركان العامة للجيش تولي اهتماماً بالغاً لنشر الوعي والثقافة القانونية في مجال العمليات العسكرية بين منتسبي القوات المسلحة، مشيرا إلى أن مادة القانون الدولي الإنساني تعتبر إحدى المواد الأساسية التي تدرس في الكليات والمعاهد والمدارس العسكرية، فضلاً عن المشاركة في المؤتمرات والندوات المحلية والاقليمية والدولية وعقد الدورات التدريبية وورش العمل والمشاركة فيها.
ولفت الخضر إلى أنه لن يألو جهداً بتقديم الدعم لإرساء قواعد القانون الدولي الإنساني للعمليات العسكرية، متمنيا من الخبراء في مجال القانون الدولي الإنساني تكريس قواعده وترسيخ مبادئه وبناء مستقبل أفضل حتى تنعم المنطقة في ظله بحماية قانونية وإنسانية ومواصلة الجهود في نشر الوعي القانوني والتسلح بالعلم والمعرفة وتبادل الخبرات.
وشكر القائمين على الاجتماع والذي هو نتاج التعاون المثمر البناء بين القوات المسلحة الكويتية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
ونقل الخضر تحيات النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، متمنيا نجاح فعاليات الاجتماع التشاوري السنوي الأول لخبراء الشرق الأوسط.
ومن جانبه اكد رئيس هيئة القضاء العسكري في وزارة الدفاع العميد الركن حقوقي عادل الجسمي أهمية القانون الدولي الإنساني الذي يعتبر دعامة رئيسية من دعائم القانون الدولي العام وصولا إلى آفاق جديدة ترتقي بقواعده إلى العناية بالفرد كإنسان له كرامته ورعايته أثناء النزاعات المسلحة برعاية دولية ملزمة مضيفا ان الاجتماع التشاوري السنوي يكرس مفاهيم للتدريب وتعميق الدراسة والبحث لهذا الفرع الهام من القانون الدولي الإنساني، ولفت الجسمي إلى ان القيادة العسكرية حرصت على تطبيق القانون في كافة المجالات والاحوال والحرص على تفعيل قواعده في السلم والحرب حيث يعرف القانون الدولي لحقوق الإنسان على انها مجموعة من الحريات الاساسية المتأصلة عند البشرية ويمنع التصرف فيها وانتهاكها مع ضرورة تطبيقها على الجميع في ظل العدل والمواساة أي ان كل إنسان يولد حرا متساويا مع غيره من الأفراد من حيث الكرامة والحقوق.
وقال الجسمي ان القانون الدولي الإنساني يحظى بأهمية كبيرة تنبثق هذه الأهمية من ضرورة ملحة على الدول لتطبيقه اذ يفرض القانون الإنساني اتخاذ سلسلة من التدابير العملية والقانونية للحفاظ على حقوق الإنسان من خلال وضع تشريعات جزائية. وذكر ان مبدأ التناسب احد مبادئ القانون الدولي الإنساني ويسعى لاقامة التوازن بين مصلحتين متعارضتين تتمثل الضرورة فيما تمليه المقتضيات الإنسانية حينما لا تكون هناك حقوق أو محظورات مطلقة، وهذه القاعدة تبدأ بالسلاح المشروع والاصابات المتوقعة مقارنة مع قيمة الهدف العسكري.
وأكد الجسمي حرص هيئة القضاء العسكري على نشر الثقافة القانونية للقانون الدولي الإنساني وذلك من خلال عقد الدورات التدريبية بهذا الشأن بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وزاد: كما حرصت على استضافة الخبراء العسكريين الدوليين لالقاء المحاضرات على منتسبي الجيش الكويتي ومنتسبي وزارة الداخلية ومنتسبي الحرس الوطني بهدف تعريفهم بقواعد القانون الدولي الإنساني وما شملته اتفاقيات جنيف لعام 1949 والبروتوكولات الملحقة بها.
وختم الجسمي: ولما لهذا القانون من أهمية بالغة أثناء النزاعات المسلحة وكيفية تطبيقه في العمليات العسكرية وتحديد الاطار القانوني للعملية العسكرية ومساعدتهم على تحديد القانون الواجب التطبيق والقدرة الكافية لتقديم الاستشارات القانونية للقادة أثناء العمليات العسكرية بالإضافة الى نشر القانون الدولي الإنساني في الجيش وتقديم المشورة للوحدات العسكرية لادماج مادة القانون الدولي الإنساني ضمن برامج التعليم على جميع المستويات وذلك تنفيذا لأوامر القيادة العسكرية.
ومن جانبه، قال رئيس البعثة الاقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر فرع الكويت يحيى عليبي ان عقد هذا الاجتماع التشاوري الأول وفِي هذا الوقت يعد من الأهمية بمكان نظير ما تشهده المنطقة العربية من أزمات إنسانية حادة سببها النزاعات المسلحة المستعرة في أكثر من مكان ما نتج عنها تناسل المآسي الإنسانية وازدياد حجمها.
واضاف ان هذا ما دعا اللجنة كمنظمة إنسانية مفوضة من قبل المجتمع الدولي لحماية الكرامة الإنسانية وحماية الضحايا ومراقبة حسن الامتثال للقانون الدولي الإنساني إلى المبادرة بالتنسيق مع الهيئة العامة للأركان العامة إلى عقد هذا الاجتماع التشاوري لمناقشة كافة الوسائل والطرق والأساليب والأفكار التي تسهم في تخفيف ويلات الحروب وتعزيز قدر اكبر من الحماية والالتزام لتبادل القانون الدولي الإنساني وفِي مقدمتها مبدأ التناسب الذي يعتبر من الدعائم القانونية وحجر الزاوية بالنسبة لسير العمليات العسكرية
وأشار إلى ان هذا الاجتماع النوعي يعقد في الكويت لعدة اعتبارات في مقدمتها العلاقة التاريخية التي تربط اللجنة مع الكويت منذ مطلع التسعينات من القرن الماضي بالاضافة إلى ما تتمتع به الكويت من تأثير إنساني بالغ ومشهود على المستوى الدولي.

شاهد أيضاً

كاميرات المطار أوقعت بحرامي الشنط

كتب محسن الهيلم: ألقى رجال أمن المطار القبض على وافد عربي بعد تورطه في سرقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.