الرئيسية / منوعات / رمز الإيمان – الفن المستوحى من القيم الروحية

رمز الإيمان – الفن المستوحى من القيم الروحية

لطالما كانت الكعبة المشرفة مصدر إلهام للفنانين، مع موقعها في منبع الإسلام؛ الكعبة التي جعلت الفنان التجميعي العراقي- الكندي محمود العبيدي يحاول نشر ثقافة الفن الروحي.
تقرير أعدته كيث ج. فرنانديز.

الكعبة المشرفة، لكونها الموقع الأكثر قداسة في الإسلام، هي مصدر القداسة بالنسبة لمليار وثمانمئة مليون مسلم حول العالم، ممن ينبغي عليهم الحج إلى مكة، حيث تقع الكعبة المشرفة، مرة واحدة طوال العمر، كما تعتبر الكعبة قبلة المسلمين الذين يصلّون تجاهها خمس مرات في اليوم.
يقول محمود العبيدي، «نحلم جميعًا بالحج منذ الصغر، فنحن نعرف كل شيء حول الحج، لماذا وكيف نقوم بالحج، وما أهميته، فعندما يذهب الناس إلى الحج، يعودون عادةً للحديث حول الشعور الروحي الذي ينتابك أثناء وقوفك أمام الكعبة».
حاول الفنان العراقي- الكندي فهم وتوضيح جزء من تلك الروحانيات عبر تشكيلة من الرسومات، فباستخدام المكعبات المصنوعة من الفولاذ والزجاج، يعكس الفنان السياسي الذي يبلغ من العمر 52 عامًا، ملامح ذلك الهيكل المقدس، وضخامة ثقله الروحي لدى ربع سكان كوكب الأرض.
يقول إن الكعبة تثير العديد من الأسئلة.
«هل بساطة الشكل، المكون من ست مجموعات مصمتة من الأشكال الهندسية تلعب دورًا في زيادة الحس النفسي الروحاني في الفضاء حولها؟ لو كان تصميم المبنى كرويا، أو سداسيا، هل كان ليحظى بالمستوى نفسه من القداسة؟».
ألهمت الكعبة بالطبع الكثير من الفنانين على مر السنين، بداية بالرسامين والمصورين وانتهاءً بالحائكين، ولا يخلو ذلك من الجدل، ففي عام 2005، ألغت دعوة حضور الفنان الألماني غريغور شنايدر إلى معرض بينالي البندقية قبل وقت قصير من عرضه لمكعب أسود منحوت مستوحى من شكل ومظهر الكعبة الشريفة.
في الآونة الأخيرة، أعاد الفنان السعودي عبدالناصر غريم، الذي أقام معرضه في الشارقة وبرلين، تصميم مدخل إلى الكعبة مزود بجهاز الكشف عن المعادن، فبتحويل مكان مقدس إلى نوع من المناطق الأمنية، أدلى بتعليق ساخر على النظام الحتمي الذي يخضع له المسلمون في المطارات لمزيد من التفتيش.
في عام 2012، ابتكر الفنان السعودي الزميل «المغناطيسية»، وهو عبارة عن تركيب مزود ببرادة حديد صغيرة حول زوج من المغناطيسات المكعبة (يظهر منها فقط المغناطيس الأكبر حجمًا)، ذلك التركيب الذي يستحضر الشكل الموحد للحجاج، وحقيقة أن كل المسلمين، بصرف النظر عن عمرهم أو ثروتهم، سواسية عند الله.
من ناحيته، يفضل العبيدي فحص أبعاد الهيكل المعماري، وتفاعله مع المساحة المحيطة به، وتأثير ذلك في المصلين.
يشرح العبيدي الأمر قائلًا «أنا مهندس معماري، لذلك، الشكل هو ما يهمني، كما أعرف أن هناك الكثير من الفنانين الذين يستوحون فنهم من الكعبة، ولكني أعتقد أنني الأول من بينهم الذي استوحيت فني من الشكل، لذلك رغبت في تجاوز المفاهيم الدينية، إلى كيف يؤثر الشكل فيك روحيًا».
بالنسبة الى البعض، مشروع الكعبة الذي صممه العبيدي هو تطور طبيعي لفنان تتحدث أعماله عن الكثير من التشرد، والانتماء، والوطن. يمكن العثور على أعمال الفنان، المقيم في تورنتو، في مجموعات الأعمال في المتحف البريطاني بلندن، والمعرض الوطني للفنون الجميلة في عمَّان، ومتحف الشارقة للفنون، ومؤسسة بارجيل للفنون في الشارقة.
متفائلًا بالغد، سيعود العبيدي لمقالاته السياسية التي كانت سببًا في اكتساب أعماله شهرة كبيرة، إلى جانب العمل على مشروع المتحف بالتعاون مع ضياء العزاوي، فالعبيدي يؤمن أن الفن أكثر أهمية لأنه يقدم وجهة نظر بديلة للأحداث، كما يتوقع أن يقضي العامين المقبلين في ما يصفه بأنه مهمة صعبة.
يقول العبيدي في حديثه إلى مجلة Canadian Art العام الماضي، «نقوم بتوثيق الأحداث بطريقتنا الخاصة، وبذلك، يتسنى للجميع رؤية هذا التناقض بعد مئة أو ألف عام، ليقولوا، «الأخبار كانت كذلك، ولكن أعمال الفنانين كانت مغايرة».

شاهد أيضاً

مجهول يثير الذعر في السويس بطعنه الفتيات

القاهرة – القبس – أثار مجهول الذعر بمحافظة السويس المصرية إثر قيامه بطعن الفتيات على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.