السعودية وقطر.. مواجهة لحسم الصدارة


يخوض المنتخبان السعودي والقطري المتأهلان الى دور الـ16، مواجهة لحسم الصدارة، اليوم، في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة لكأس آسيا 2019 في كرة القدم، فيما يبحث لبنان عن فوز الفرصة الأخيرة، عندما يلتقي كوريا الشمالية في المجموعة ذاتها.

وتتصدر قطر الترتيب بـ6 نقاط بفارق الأهداف امام السعودية، فيما يحتل لبنان المركز الثالث دون رصيد بفارق الأهداف امام كوريا.

في المباراة الأولى في أبوظبي، تدخل قطر والسعودية الى المباراة، بعدما حقق كل منهما فوزين، «العنابي» على لبنان بهدفين نظيفين، ثم كوريا الشمالية بسداسية دون رد، و«الأخضر» على كوريا الشمالية برباعية، ثم لبنان بثنائية.

وللمباراة الثالثة تواليا ستغيب الجماهير القطرية عن مدرجات الملاعب الإماراتية، بعد قطع الرياض وأبوظبي والمنامة، إضافة الى القاهرة، علاقاتها مع الدوحة في يونيو 2017.

في المقابل، يحشد السعوديون للمباراة، وقد أعلن اتحاد كرة القدم «تسيير حافلات من محافظة القطيف لمؤازرة المنتخب الوطني جماهيريا أمام منتخب قطر» وفتح أبواب مقره في مدينة دبي للجماهير السعودية والإماراتية الراغبة في الحصول على التذاكر.

وعن مباراة اليوم، قال مدرب السعودية، الأرجنتيني خوان أنتويو بيتزي: «أنا متأكد من أن لاعبي الاحتياط بنفس نوعية الاساسيين. سنحاول أن نفوز في مباراة قطر، ولن نفكر في بقية النتائج بل بأدائنا».
هذا، وعاد الظهير الأيسر ياسر الشهراني إلى التدريبات بعد تعافيه من الإصابة، فيما يرجح مشاركة لاعب الوسط يحيى الشهري بدلاً من القائد سالم الدوسري الموقوف.
في المقابل، كان فوز قطر على لبنان أكثر صعوبة في أول ساعة من المباراة، قبل أن تزرع نصف درزن في مرمى كوريا الشمالية الحلقة الاضعف، والتي كانت سببا في تصدر المجموعة، ما يعني أن التعادل سيبقيها في القمّة للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها، على الرغم من المشاركة بتشكيلة شابة يبلغ معدل أعمارها 25 عاما.

تمسّك بالحظوظ
وفي المباراة الثانية على استاد الشارقة، يدخل منتخب لبنان مباراته ضد كوريا الشمالية، متمسكا بحظوظ تأهل ضئيلة.
وتتلخص مهمّة «رجال الأرز» بتحقيق الفوز، أملا في أن يسعفهم ذلك لبلوغ الدور التالي من بوابة المركز الثالث.

وبدا أداء لاعبي المدرب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش متحفظا في المباراتين الأولين، الا أن الفوز على كوريا الشمالية قد يشكل انطلاقة جديدة. وسبق للمنتخب اللبناني أن التقى الخصم الكوري الشمالي في تصفيات البطولة الراهنة، فتعادلا 2-2 في بيونغ يانغ، قبل ان يحقق «منتخب الأرز» فوزا كبيرا في بيروت بخماسية نظيفة.

واعتبر رادولوفيتش أن الفترة التحضيرية لمباراة كوريا الشمالية «كافية للتعافي والاستعداد بالطريقة المناسبة كي نكون بالزخم المطلوب ونحقق الانتصار» الذي اعتبر أنه ممكن «إذا وظفنا جهودنا كما يجب».

وأضاف: «لن نقلل من شأن خصمنا المقبل، لكننا نملك معطيات ومقومات ومهارات قادرة على تأمين فوز يسعد الجميع».
ويحظى لبنان بمجموعة من اللاعبين القادرين على صنع الفارق، منهم الحارس مهدي خليل والشقيقان الكسندر وفيليكس ملكي، هيثم فاعور، حسن معتوق، علي حمام، وليد اسماعيل، جوان العمري، محمد حيدر، وهلال الحلوة.

من جهته، يسعى منتخب كوريا الشمالية للفوز في محاولة للتأهل الى الدور التالي في مشاركته الخامسة في البطولة.

شاهد أيضاً

أنشيلوتي: كاسيميرو يرغب في خوض تحد جديد

حسم مدرب ريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، اليوم الجمعة مصير لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو، الذي دخل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.