وزير التربية: تولي سمو الأمير مقاليد الحكم نقلة نوعية في مختلف مجالات التنمية

قال وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي ان تولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم في 29 يناير من العام 2006 يعد حدثا تاريخيا مهما لكل الكويتيين ونقلة نوعية في المجالات كافة.

وأضاف العازمي في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء بمناسبة مرور 13 عاما على تولي سمو الامير مقاليد الحكم ان سموه رجل دولة ويحتل مكانة اقليمية ودولية مرموقة ولا يمكن انكار دوره المحوري في معالجة قضايا المنطقة لما يتمتع به من خبرة سياسية وحنكة دبلوماسية كما أن تحركات سموه لاحتواء الكثير من الخلافات الاقليمية والدولية شاخصة في الذاكرة العالمية.

واكد دور سموه الكبير محليا واقليميا ودوليا والعطاء السخي الذي قدمه لمساعدة مستضعفي العالم.

واشار الى ان من سمو أفعاله جاء تكريمه من أعلى المراتب الدولية إذ اختارته الأمم المتحدة قائدا للإنسانية مؤكدا أن مسيرة سموه حافلة بالعطاء والإنجازات وذكرى توليه مقاليد الحكم اطلالة لجميع الطموحات والتطلعات وأمنيات الشعب الكويتي.

وشدد على دوره في دعم العلم والمعرفة والطاقات الشبابية لافتا الى انه خير عون لأبنائه الطلبة والطالبات من خلال توفير جميع السبل والامكانيات التي تساعدهم في تحصيلهم العلمي.

وتمنى العازمي ان ينعم الله على سموه بوافر الصحة والعافية وأن يوفق سموه لمافيه خير الكويت وشعبها وأن يعم الأمن والآمان على الكويت وشعبها وان يحميها من شر الفتن.

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.