مزارع يعترف بثماني جرائم قتل في تورنتو

أقرّ رجل كندي في السابعة والستين من العمر يعمل في أحد البساتين بتشويه ثمانية رجال من أوساط المثليين في تورنتو وقتلهم، في حادثة أثارت صدمة في البلد. وبات بروس ماكآرثر يعدّ من أسوأ السفّاحين في كندا. ويجنّبه هذا الإقرار بالذنب المباغت أن يخوض محاكمة طويلة تمتدّ على عدّة أشهر كان من المفترض أن تبدأ في السادس من يناير 2020. ويواجه ماكآرثر عقوبة السجن مدى الحياة وفي حال تعدّد العقوبات، قد يفرض عليه السجن لمئتي عام. وقال المحقّق ديفيد ديكنسون المسؤول عن التحقيق في هذه القضية إثر جلسة في محكمة تورنتو «أقرّ بروس ماكآرثر بالذنب. وهو قام بالقرار الصائب»، أوقف بروس ماكآرثر في بداية يناير 2018 بعد أن دخل شاب منزله. وعثرت الشرطة على هذا الأخير موثقا بسرير لكن سالما.(مونتريال- أ. ف. ب)

شاهد أيضاً

ثورة في الطب.. “لصقة” لتصوير أعضاء الجسم الداخلية

كشف علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) عن نجاحهم في تصميم وابتكار لصقة طبية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.