«الأوقاف»: حريصون على تعزيز الشراكة مع مؤسسات الدولة لمواجهة خطر «الإدمان»

أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فريد عمادي اليوم الاثنين حرص الوزارة على تعزيز الشراكة مع مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لمواجهة مخاطر الإدمان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها عمادي في حفل افتتاح الملتقى الأول لمنازل منتصف الطريق لدول مجلس التعاون الخليجي الذي تنظمه إدارة التأهيل والتقويم بالوزارة تحت شعار (منازل منتصف الطريق التجربة والشراكة).

وأكد عمادي على أهمية درء مخاطر الإنحراف السلوكي وخاصة مخاطر الإدمان لما له من آثار مدمرة على المجتمع والأمة الأمر الذي دعا إلى تضافر الجهود بين الجهات المعنية لتأهيل المتعافين من الآثار السلبية للادمان عبر توفير بيئة صالحة تأهلهم للحياة دون انعكاسات صحية أو نفسية.

وأوضح أن إقامة الملتقى الأول ل(منازل منتصف الطريق) الخليجي ليكون المشروع الحاضنة التي تعنى باستمرارية الجانب العلاجي والنفسي والأخلاقي للمتعافين.

من جانبه قال الأمين العام للملتقى مدير إدارة التأهيل والتقويم الدكتور ناصر العجمي في كلمة مماثلة إن الملتقى يهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب بين مختلف (منازل منتصف الطريق) الخليجية للخروج بأفضل التوصيات والمقترحات بما يتناسب والأهداف والمحاور التي تم وضعها في هذا الشأن.

وذكر أنه في عام 2016 تم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الصحة ممثلة بمركز علاج الإدمان ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ممثلة بإدارة التأهيل والتقويم لإقامة (منزل منتصف الطريق) لتحديد المسؤوليات والمهام الملقاة على كل جهة سواء من الجانب العلاجي أو الإداري أو الاجتماعي والجانب الفني لرعاية المتعافين وعودتهم إلى محيط مجتمعهم.

وأشار إلى أنه وفقا لأرقام ونتائج مركز علاج الإدمان فإن عدد الملتحقين به منذ 2016 حتى نهاية 2018 بلغ 257 نزيلا في حين تم تخريج 76 مستفيدا بينما بلغ عدد المستمرين في المراحل الثلاثة 106 مستفيدين.

وأشار إلى أنه تم استبعاد 75 نزيلا لعدم التزامهم باللوائح المنظمة لعمل المنزل وذلك على مدى الأعوام الثلاثة السابقة.

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.