«الإعاقة»: تعاون مع «التربية» لإعتماد كوادر في المدارس الخاصة


أكد نائب المدير العام للقطاع التعليمي والتأهيلي بالهيئة العامة الشؤون ذوي الإعاقة م. أنور الأنصاري، على أهمية الدمج وفوائده في مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة على تلقي التعليم مع أقرانهم من غير ذوي الإعاقة وفق برامج تعليمية جيدة تضمن تحقيق المساواة في شتى المجالات وتوفير الفرص لهذه الفئة لأداء دورها وتنمية طاقاتها وإبداعاتها ضمن مبدأ تكافؤ الفرص.

واستعرض في تصريح صحافي، الخطوات التي تم اتخاذها لتفعيل عملية الدمج، مشيرا إلى أن الهيئة اتخذت العديد من الخطوات لتفعيل الدمج منها توجيه الطلبة إلى الجهات التعليمية وفق مستوى الطالب في اختبارات الذكاء وتوجيههم إلى فصول دمج كما يتم دعم المحولين إلى فصول الدمج والتي تقدم فيها المدرسة دعم تعليمي للطلاب من ذوي الإعاقة بحصص مساندة خلال اليوم الدراسي لكي لا يكون هناك أي فجوة بين مستويات الطلبة من ذوي الإعاقة وأقرانهم من الناحية التعليمية.

وأكد الأنصاري أن ذلك يأتي تنفيذاً لخطة الكويت 2035 وتفعيلاً لنص المادة 24 من الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة التي تنص على أن تكفل الدولة توفير تعليم دامج وجامع على أسس تكافؤ الفرص.

وأشار إلى قيام الهيئة بإصدار القرارات والتعاميم التي تدعم تنظيم عملية دعم الطلبة في فصول التقوية وتكون مساندة بهدف تمكينهم من الاستمرار في التعليم، مشيرا الى التعاون القائم بين وزارة التربية والهيئة من خلال إضافة أعضاء من وزارة التربية إلى اللجان التعليمية والتأهيلية بالهيئة ممثلة في لجنة دراسة الحالات الخاصة ولجنة الزيارات والمقابلات ولجنة المتابعة والرقابة كون وزارة التربية هي الجهة المعنية في التعليم والتأهيل في دولة الكويت.

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.