الوزيرة بوشهري: رصف الشوارع سيبدأ في الأسبوع الأول من أبريل المقبل

أعلنت وزيرة الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون الإسكان الكويتية الدكتورة جنان رمضان اليوم الأربعاء أن عملية رصف الشوارع والطرق ستبدأ في الأسبوع الأول من شهر أبريل المقبل وسيكون التنفيذ على مراحل والأولوية فيها للطرق السريعة.

جاء ذلك في كلمة للوزيرة الدكتورة رمضان بعد انتقال المجلس في جلسته التكميلية إلى مناقشة طلب مقدم من الحكومة (وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الإسكان) بشأن استعراض الإجراءات المتخذة في قضية تطاير الحصى من قبل الحكومة وخطة العمل لإصلاح الطرق بأفضل نظم الجودة والرقابة.

وأشارت الوزيرة رمضان إلى وجود تنسيق مع الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية على أعمال إغلاق الحارات للبدء في عملية الرصف موضحة أن الإغلاق سيكون لمدة 12 ساعة وفق المتطلبات العالمية لتأخذ عملية الرصف الوقت المناسب لها.

وأعربت عن خالص شكرها وتقديرها لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق متقاعد الشيخ خالد الجراح الصباح على تعاونه في وضع خطة عمل لإغلاق الحارات والبدء في عملية رصف الشوارع.

وأكدت حرصها على الإسراع في عملية إنجاز رصف الشوارع والانتهاء منها في أسرع وقت ممكن مضيفة "ليس هناك مجال لأعطي تاريخ قاطع عن موعد الانتهاء من عملية الرصف لكنني أؤكد ان العمل سيكون وفق الطاقة القصوى للانتهاء من أعمال الرصف سواء في الطرق السريعة أو الشوارع داخل المناطق بأسرع وقت ممكن".

وقالت انه "لدينا الآن طاقة إنتاجية للاسفلت" مبينة انه "وفق الطاقة الإنتاجية للمصانع لدينا الآن أربعة مصانع قادرة على إنتاج الاسفلت إضافة إلى مصانع أخرى ستدخل على خط الإنتاج بعد فترة".

وحول الإجراءات التي اتخذتها (الأشغال) في محاسبة المقصرين أوضحت ان المحاسبة ستكون على محورين الأول الموظفين والقياديين في وزارة الأشغال والمسؤولين أما الثاني للشركات.

وأشارت إلى تقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن الأمطار الذي حمل المسؤولية على مجموعة من القياديين والموظفين سواء حاليين أو سابقين في (الأشغال) مؤكدة ان بعضهم تم تحويله إلى الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) وآخرون إلى ديوان الخدمة المدنية للتحقيق "أما المدراء فهناك تحقيق جاري معهم من قبل لجنة التحقيق ب(الأشغال)".

وقالت "نحن الآن في طور حصر مهندسي المشاريع التي أصابها الضرر لإجراء التحقيق معهم ومعرفة مدى مسؤوليتهم عن هذه الأضرار تمهيدا لأخذ الإجراءات في حال ثبوت تقصيرهم".

وأضافت "أن تقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن الأمطار تم رفعه بكتاب رسمي إلى مجلس الأمة لضمه إلى لجنة التحقيق التي شكلت لهذا الغرض برئاسة النائب الدكتور عادل الدمخي".

وذكرت أنه "فيما يتعلق بالقطاع الخاص تم إيقاف الشركات التي أثبت التقرير مسؤوليتها عن الأضرار التي حدثت في مشاريعها وعددها 10 شركات ومكتبين هندسيين ولم تبرء ذمتهم وتم رفع كتاب إلى الجهاز المركزي للمناقصات العامة لمنعهم من الدخول في كل مناقصات الدولة إضافة إلى القضايا المدنية التي سترفع عليهم للتعويض المدني".

وأعربت عن اعتذارها الشديد عن التأخير في بدء أعمال رصف الشوارع حتى مطلع ابريل قائلة "ألتمس من النواب والشعب الكويتي العذر نظرا للخطوات التي كان يجب اتخاذها والتأكد من سد الثغرات قبل بدء العمل وذلك حرصا منا على بدء العمل بأسس سليمة قائمة على مواصفات عالمية وتوصيات من لجان فنية سابقة".

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.