عاشور يسأل وزير المالية عن إجراءات ترسية مشروع هدم مجمع «الصوابر»


أعلن النائب صالح عاشور توجيه سؤال برلماني إلى وزير المالية د. نايف الحجرف بشأن العقد المبرم بين وزارة المالية والشركة المنفذة لأعمال هدم مجمع الصوابر وإجراءات ترسية المشروع على الشركة.

وطلب عاشور في سؤاله إفادته وتزويده بالآتي :

1 – العقد المبرم بين وزارة المالية والشركة المنفذة لأعمال هدم مجمع الصوابر.

2 – هل سبق طرح المشروع على هيئة ممارسة أو مزايدة وألغي فيما بعد؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فما أسباب الإلغاء؟ يرجى تزويدي بجميع عروض الأسعار والنتائج الخاصة فيها.

3 – عروض الأسعار وأسماء الشركات التي تقدمت لمشروع هدم المباني والمنشآت (هدم مجمع الصوابر) في تاريخ 12 اكتوبر 2016.

4 – ما الأسس والأسباب التي اتخذت لترسية المشروع على الشركة المنفذة للعقد حاليا؟

5 – هل استوفت الشركة جميع الشروط اللازمة لترسية المشروع عليها؟

6 – ما أسماء الشركات التي تم تأهيلها للمشاركة في هذا المشروع؟

7 – هل أعلن عن طرح المشروع في جريدة الكويت اليوم أو المصادر الرسمية؟

8 – هل وفرت الوزارة الحماية للسكراب الخاص بالمشروع والمتمثل بالتكييف والألومنيوم والأبواب وغيرها بعد أن تم تثمين الوحدات؟

9 – هل استفادت الوزارة من قيمة هذا السكراب؟

10 – هل أصدرت الشركة المنفذة حاليا لمشروع الهدم جميع التراخيص اللازمة والتعهدات المطلوبة للمشروع من جميع الجهات الرسمية متمثلة في (بلدية الكويت، وزارة الكهرباء والماء، الهيئة العامة للبيئة، وزارة الأشغال العامة، وزارة المواصلات وغيرها من الجهات المعنية)؟ ، يرجى تزويدي بما يثبت ذلك.

11 – هل تسلمتم المبالغ الخاصة بالمشروع من الشركة المنفذة المتمثلة في قيمة السكراب؟

12 – هل الخدمات العامة الخاصة في مجمع الصوابر من ضمن عطاء المقاول؟

13 – ما الآلية المتفق عليها التي سوف يلتزم المقاول بتنفيذها لهدم المشروع؟ ، يرجى تزويدي بنسخة من خطة الهدم.

14 – هل شاركت الشركة المنفذة حاليا للمشروع بالمزايدات السابقة؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فكم يبلغ سعرها؟ وما أسباب الترسية بهذه الأسعار -إن وجدت-؟

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.