كلوب: كسر هيمنة مانشستر سيتي.. مهمة صعبة


لخص المدرب الألماني يورغن كلوب واقع الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بصعوبة مهمة أي فريق في كسر هيمنة مانشستر سيتي، لاسيما في ظل قدراته المالية الكبيرة، وذلك بعد احتفاظ الأخير باللقب على حساب فريقه ليفربول، الذي أنهى الموسم بفارق نقطة واحدة خلف فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا.

وبختام الجولة الثامنة والثلاثين الأحد، أصبح ليفربول أول فريق في تاريخ الدوري المحلي يجمع 97 نقطة، ويخسر مباراة واحدة فقط، من دون أن يؤدي ذلك الى تتويجه باللقب الذي انتهى بعهدة سيتي للموسم الثاني توالياً، وللمرة الرابعة في المواسم الثمانية الأخيرة.

وقال المدرب الألماني: "طالما أن مانشستر سيتي موجود بجودته وقوته المالية، لن يتمكن أي فريق من تجاوزه بسهولة، وبالتالي على الفرق أن يكونوا قريبين جداً من المثالية للفوز بلقب الدوري الممتاز، طالما أن الوضع على ما هو عليه حالياً".

وعلى رغم أن ليفربول لم يبخل بالتعاقدات الجديدة، لاسيما مع إنفاق 84 مليون يورو جعلت من الهولندي فيرجيل فان دايك أغلى مدافع في العالم في شتاء 2018، و72,5 ملايين يورو لضم الحارس البرازيلي أليسون من روما الإيطالي في صيف العام ذاته، لكن القدرة المالية لسيتي أكبر بكثير.

وعلى رغم خيبة الفشل في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الذي يلهث خلفه ليفربول منذ تتويجه الأخير عام 1990، والاكتفاء بالوصافة الرابعة في 29 عاماً (الأقرب كان بفارق نقطتين عن سيتي بالذات موسم 2013-2014)، لم يشق الإحباط طريقه إلى مشجعي "الحمر".

بعد الفوز 2-0 على ولفرهامبتون الأحد، والذي لم يكن كافياً نظراً لفوز سيتي أيضاً على برايتون 4-1، انتقل مشجعو ليفربول إلى الحانات المجاورة لملعب آنفيلد للاحتفال بما قدمه فريقهم هذا الموسم، والتفكير بما ينتظرهم في الأول من يونيو المقبل في مدريد، عندما يواجهون المنافس المحلي توتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويخوض ليفربول نهائي دوري الأبطال للموسم الثاني توالياً، لكنه بلغه هذا الموسم بعد ملحمة كروية تاريخية الأسبوع الماضي في آنفيلد عندما اكتسح برشلونة الإسباني 4-0، بعدما بدا في طريقه لتوديع المسابقة بالخسارة ذهاباً في كامب نو بثلاثية نظيفة.

وبالنسبة للمدرب كلوب الطامح إلى الفوز بلقبه الأول مع "الحمر" منذ قدومه الى آنفيلد عام 2015، فهو يريد من لاعبيه تحويل الغضب الذي يشعرون به جراء خسارة معركة لقب الدوري الممتاز في اليوم الأخير، إلى أمر مفيد، ما أن ينالوا الوقت الكافي لمداواة الخيبة.

وقال المدرب السابق لبوروسيا دورتموند: "إذا كنت حقاً تريد شيئاً، فأنت معرض لتشعر بالخيبة أيضاً.. لا مشكلة.. سنحاول مجدداً (في نهائي دوري الأبطال)، لكن عليكم منحنا بضع ساعات لاستيعاب ما حصل".

وتابع المدرب الألماني: "حققنا خطوات كبيرة مذهلة وأتوقع المزيد، هذه هي الحقيقة.. لا أعرف ما سيعنيه ذلك في نهاية المطاف"، مؤكداً أن فلسفته في الحياة تقنعه دائماً بوجود فرصة ثانية.

وتابع كلوب: "ينتظرنا الكثير، العديد من الأعوام، والأمر يتعلق بما تقوم به فيها، وهذا ما علينا القيام به.. سنحاول مجدداً.. الفريق حاول في المرة الأولى وأعتقد أننا قمنا بعمل مثير للإعجاب لمرة أولى.. أن نكون على هذا المسار وأن نبلغ نهائي دوري الأبطال هو أمر مميز حقاً".

شاهد أيضاً

فيصل الكندري لرئيس الوزراء: عدم حضور الجلسات تهميش لدور مجلس الأمة.. وأمامك فرصة لإصلاح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.