العالم يودِّع «الكيلو غرام» القديم

شهد «الكيلو غرام» أول من أمس (الإثنين)، تغييراً لم يسبق أن حدث منذ اختراع وحدة الوزن قبل 130 عاماً، وذلك بعد أن دخل التعريف الجديد حيز التنفيذ.
وجرى التصويت على التعديل بالإجماع في المؤتمر العام للأوزان والمقاييس، الذي انعقد نهاية العام الماضي بفيرساي (غربي باريس)، ودخل المفهوم الجديد لـ «الكيلو غرام» حيز التنفيذ أول من أمس.
وجاء ذلك بالتزامن مع «يوم القياس العالمي»، الذي يحتفي في العشرين من مايو بوحدات القياس المستخدمة حول العالم.
وكان التعريف السائد لــ «الكيلو غرام» يقوم على الموازاة بين وحدة القياس هذه وحجم كتلة اسطوانية من البلاتين بنسبة 90 في المئة والايريديوم بنسبة 10 في المئة، محفوظة منذ عام 1889 في المكتب الدولي للأوزان والمقاييس في سيفر بالقرب من باريس، وفق ما ذكرت صحيفة «صن» البريطانية.
ولاحظ العلماء أن حجم النموذج المعياري الدولي اختلف بشكل بسيط، مقارنة بالنسخ المرجعية التي اجريت عنه في تلك الفترة، وانتشرت في بلدان عدة. واتفق العلماء ع‍لى أن المقياس الجديد سيعتمد على «ثابت بلانك»، وهو ما يمثل نسبة الطاقة الى تردد الفوتون، ويستخدم لوصف أصغر مقدار للطاقة، ليلعب بذلك دوراً رئيساً في ميكانيك الكمّ. ( أ. ف .ب)

شاهد أيضاً

ثورة في الطب.. “لصقة” لتصوير أعضاء الجسم الداخلية

كشف علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) عن نجاحهم في تصميم وابتكار لصقة طبية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.