روت في مقطع صوتي مأساتها خلال الأيام الثلاثة

فجعت والدة الضحية أحمد الظفيري بالطريقة التي قضى فيها ابنها نحبه، وبالطريقة التي وجدوه عليها، بعد أن غاب عنها ثلاثة أيام، فقالت وهي تبكي بحرقة: حسبي الله على اللي حرق قلبي.
وقالت في تسجيل صوتي تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي وهي تعتصر ألماً: «صار لنا ثلاثة أيام ندور عليه، ما ندري عنه، بالصدفة نلاقيه مقطوط على مخالفة مرور ودفتر منتهي منذ يوم الثلاثاء ماسكينه، ما أحد بلّغنا».
وأضافت: «أنا مؤمنة بالله وهذه أمانته وأخذها، لكن اللي صار يحرق القلب»، وقالت «حبيبي يا أحمد، أنا راضية عنك، عمرك ما أذيت أحد وما قصرت مع أحد، أنت حافظ القرآن، صايم ومصلي، 3 أيام ندور عليك، وحسبي الله على اللي حرق قلبي دنيا وآخرة».

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.