الأربعة الكبار

في كل دول العالم ستجد أن أربعة أندية هي التي تحتكر المنافسات على معظم البطولات، وليس لهذا الاحتكار معيار محدد قد يختلف من دولة الى دولة بحسب المستوى، فلو طفت عزيزي القارئ بكل الإحصائيات من لندن عاصمة كرة القدم الى آخر دولة اهتمت بها، فستجد الأندية الإنكليزية العريقة بكل تصنيفاتها، يتقدمها مانشستريونايتد وليفربول وتشيلسي والأرسنال، وفي اسبانيا كذلك هو الحال بين برشلونة وريال مدريد وفالنسيا واتليتكو مدريد، ثم ألمانيا وهولندا وفرنسا وبقية قارات ودول العالم، لن تخرج إلا وأربعة اندية هي المسيطرة على الألقاب والجمهور، ولأن الكويت عاصمة الكرة الخليجية بل والآسيوية، يسيطر الأربعة الكبار فيها كروياً، يتقدمها الزعيم الملكي القادسية ويليه الزعيم السابق نادي العربي، ثم نادي الكويت العائد بقوة ويتنازع كاظمة مع السالمية على اللحاق بها، واظن ان هذه الحالة الكروية تنطبق على معظم المجالات، في السياسة والمال وعالم الإعلام، ستجد الأربعة المتحكمين بمنصات التتويج دائماً، خلونا بكرة القدم أحسن ما نروح بين الرجلين.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.