فوضى المستشفيات الحكومية!

في الأسبوع الماضي ذهبت إلى مستشفى الجهراء لزيارة أحد المرضى وتوجهت لمواقف متعددة الأدوار لعلي أجد موقفا لسيارتي، ففوجئت بالفوضى العارمة في ذلك المكان، حيث إن جميع الأدوار امتلأت بالسيارات بسبب قيام العديد من المستهترين بالوقوف على الأرصفة ومواقف المعاقين دون رادع من ضمير أو قانون، حتى تمنيت لو أني أتيت المستشفى مع التاكسي الجوال كما يفعل كبار السن والمتقاعدون!
بعد معاناة وجدت مكاناً مناسباً لسيارتي فتوجهت إلى موظف الأمن وهو من الجنسية المصرية، فسألته عن سبب تلك الزحمة والفوضى فقال: السبب الرئيسي ان الكثير من الزائرين والمراجعين لا يحترمون قانون المرور بالاضافة إلى قيام الشريطية بوضع سياراتهم المعروضة للبيع في مواقف مستشفى الجهراء ويتم تنظيفها وغسلها بالخراطيم المخصصة للإطفاء بصفة يومية ، فصدمت من هول تلك المعلومات!
مواقف السيارات في المستشفيات والمرافق الحكومية يفترض ان تكون اكثر تنظيماً، بحيث تقوم وزارة الصحة بتحويلها من مجانية إلى مقابل مادي، والاستفادة من تلك الرسوم وتحويلها لصيانة المستشفيات ومرافق الصحة ،كما هو حاصل في الأسواق التجارية والتي لا يسمح بالوقوف بتلك المواقف من دون مقابل مادي مع منع مبيت السيارات.
هناك مصيبة أخرى يعاني منها الكثير من المستشفيات تتمثل بالتدمير والتكسير والتخريب الذي يقوم به الكثير من الزائرين لغرف المرضى، وهو أمر يجب ان تضع الوزارة له حداً من خلال وضع آلية وطريقة لإلزام المريض بتحمل جميع تكاليف التخريب الذي يحصل بالغرف العمومية والخاصة والأجنحة بعد مغادرته المستشفى وحتى لا تصبح مرافق الدولة مرتعاً للجهلة والفوضويين والذين لا يردعهم سوى معاقبتهم بدفع ثمن ما أتلفوه!
وزير الصحة والوكلاء ومدراء المستشفيات مطالبون اليوم بوضع تلك التفاصيل بالحسبان، لأن التطوير يأتي حينما ندقق بالتفاصيل ولا نترك شاردة ولا واردة الا ويتم الاهتمام بها، وحتى يشعر الجميع من مواطنين ووافدين بأن تلك الخدمات التي تقدمها الدولة ليست مجانية بالمطلق.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.