6 معادن حققت ارتفاعاً وسقوط مؤشرات 4 أخرى خلال العام الماضي

أوقدت المخاوف حيال سلامة الاقتصاد العالمي شرارة اهتمام متنام بالمعادن، لكن المستفيد الأكبر كان البلاديوم، الذي يعد مفاجأة الأسواق في 2019. حقق معدن «البلاديوم» أرباحا خلال عام 2019 بلغت نسبتها 59.7%، ليحقق مكسبا للعام الرابع على التوالي، إذ بلغ إجمالي أرباحه خلال «2019 و2018 و2017 و2016» نحو 240%، حيث كان سعره 562 دولارا للطن بنهاية عام 2015 ليصعد ويغلق عند 1912 دولارا للطن بنهاية عام 2019، كأعلى إغلاق له على الإطلاق.
ووفقا لتقارير حول أداء أسعار 10 معادن خلال عام 2019 هي «القصدير والنيكل والنحاس والزنك والرصاص والبلاديوم والألمنيوم والذهب والبلاتين والفضة»، فقد حققت ستة معادن ارتفاعا في أسعارها، مقابل تراجع في أسعار أربعة معادن. جاء معدن «البلاديوم» في صدارة المعادن الرابحة في 2019 بنسبة 59.7%، تلاه «النيكل» بنسبة نمو 31.6%، ثم «البلاتين» بنسبة ارتفاع قدرها 21.3%، و«الذهب» بنسبة 15.8%، و«الفضة» بنسبة 13.3% وآخر المعدان التي سجلت أرباحا في 2019 كان «النحاس» إذ ارتفع بنسبة 3.1%.
في حين سجلت 4 معادن تراجعا في أسعارها، تصدرها من حيث الأعلى خسارة «القصدير» بنسبة 11.8%، تلاه «الزنك» بنسبة 7.0%، ثم «الرصاص» بنسبة 5.4%، وآخرها «الألمنيوم» بنسبة 1.0%. وسجل البلاديوم نموا في سعره للعام الرابع على التوالي ليصل سعره بنهاية عام 2019 إلى أعلى مستوياته في 13 عاما بحسب البيانات المتوافرة من عام 2007 حتى 2019.وارتفع المعدن في عام 2019 بنسبة 59.7%، بعد أن صعد أيضا في عام 2018 بنسبة 13.5% وفي عام 2017 بنسبة 54.3% وفي عام 2016 بنسبة 21.6%.
وبلغ سعر أونصة البلاديوم بنهاية عام 2019 نحو 1912 دولارا، وكان أعلى مستوى وصله خلال العام عند 1975 دولارا للأونصة في 17 ديسمبر 2019 أما أدنى مستوى فقد بلغ 1190 دولارا للأونصة في 2 يناير 2019. في حين بلغت نسبة التذبذب في عام 2019 نحو 65.9% وهي الفرق بين أدنى سعر وأعلى سعر مقابل 48.3% في عام 2018 و56.3% في 2017 و68.6% في 2016.
وفيما يخص أداءه خلال الـ13 عاما الماضية «من 2007 حتى 2019» فقد ارتفع سعر «البلاديوم» بنحو 4.31 أضعاف بنسبة 431% إذ أغلق بنهاية عام 2007 عند مستوى 360 دولارا للأونصة. وخلال الـ13 عاما تراجع في ثلاثة أعوام مقابل ارتفاعه خلال 10 أعوام، حيث تراجع في 2008 بنسبة 50.8%، وفي عام 2011 بنسبة 18.1% وفي عام 2015 بنسبة 29.6%، بينما ارتفع في باقي الأعوام.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.