طراق فني

فنان أمضى حياته في «الخشبة» وحقق ثروة، لكنه لا يشبع ولا يقنع، مازال يدعي «الفقر» خوفاً من «العين»، كل همه انه يجمع «الأموال» على حساب المحتوى والفن، ويكاد ان يكون الوحيد الذي يعرف «يطلّع فلوس» من خشبة المسرح.
.. بسك فلوس!
• طخ.. طخ

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.