التويتر

التويتر والفيس بوك وكل برامج التواصل الاجتماعي هذه نعمة من نعم الله على الإنسان ولكن بشرط عدم اساءة استخدامها، فقد وفرت لنا الكثير من الوقت ومن المال، منذ سنين كنا نعاني من الاتصالات الخارجية وننتظر كثيرا من الوقت حتى تصل الينا المكالمة منا او من الطرف الاخر وايضا حتى ارسال الرسائل عن طريق الفاكس او التلكس وغيرها مما تاخذ وقت والان من فضل الله الذي أنعم علينا بهذه البرامج الصغيرة التي تمكنا الاتصال في كافة انحاء العالم صوت وصورة وايضا الرسائل وارسال الفيديوهات نعم هذا بحد ذاته نعمه كبيرة .
ولكن حديث اليوم ليس عن هذا الموضوع اريد ان اتحدث عن تويتر من ضمن برامج التواصل الاجتماعي فهناك كم عدد هائل جدا ومن كافة انحاء العالم يتواصلون ويعبرون عن هذا الحساب وخاصة السياسيون والمثقفون ويذاع الخبر خلال فترة وجيزة بين كافة انحاء دول العالم عبر التغريدات ولا داعي لسماع التلفزيون او الراديو لاذاعه الخبر ولكن اليوم وللاسف الشديد هناك اشخاص مأجورون تعمل لحساب أشخاص اخرون يظهرون ويقومون بالتشهير باشخاص لهم مكانتهم في المجتمع وفي الدوله لحساب شخص اخر مستاء من هذا المسؤول او حتى الانسان العادي ويبث وينشر الاخبار الكاذبة عبر هذا الحساب ويشاع الخبر بين الناس ويتساءلون ما الذي جرى وللاسف الشديد يصدقون هذه الاشاعه عبر نشرها ولا يتاكدون من المصادر الرسمية للدولة التي يبث فيها الخبر ضد هذا او ذاك ونحن وعبر منبر جريدة الشاهد اناشد جميع الاخوة الذين يتواصلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي التوخي والحذر من المنشورات قبل نشرها أو اعادة ارسالها الى أناس اخرين قبل التحقق من مصدرها الرسمي وبذات من المصادر الرسمية للدولة وسبق وتكلمت عن ان هناك اشخاصا مأجورين يقومون بنشر الاخبار الكاذبة لتحقيق مآربهم الشخصية وانني أناشد الاخوة في مباحث الجرائم الالكترونية بملاحقة هؤلاء الذين يروجون الاخبار الكاذبة.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.