بارتفاع 25.3 % لأول مرة

ارتفعت قيمة إصدارات أدوات الدين الخليجية خلال العام الماضي بنسبة 25.3 % على أساس سنوي، إذ بلغت 99 مليار دولار مقارنة بعام 2018 البالغة حينها 79 مليار دولار.وبحسب تحليل استند إلى بيانات مصرفية وصفت ملامسة حاجز الـ100 مليار دولار بالحدث التاريخي الذي يحدث لأول مرة مع الإصدارات الخليجية، أسهمت فورة الإصدارات السيادية قبل أربعة أعوام في تمكين الإصدارات الخليجية من تحقيق حجم إصدارات بلغ 99 مليار دولار في ظرف عام واحد، وهو رقم لم تشهده المنطقة طوال تاريخها.
واستندت البيانات إلى إصدارات الدول الخليجية بالعملة الصعبة، بعد استثناء ما تم إصداره بالعملات المحلية وكذلك استثناء الإصدارات التي تقل آجال استحقاقها عن عام أو يقل مبلغ الإصدار عن 100 مليون دولار. في حين يبلغ إجمالي إصدارات المنطقة خلال 2019 نحو 100.5 مليار دولار، حال تضمين آجال الاستحقاق لأقل من 12 شهرا، وتلك التي تكون أحجام إصداراتها أقل من مائة مليون دولار.
في الوقت الذي ينتظر فيه مستثمرو الأسواق الناشئة إصدار السعودية من السندات الدولارية في أي وقت من الشهر الجاري، أشار مصرفيون متخصصون في أبحاث الدخل الثابت أن عزم المملكة تقنين قيمة إصداراتها بالعملة الصعبة ولا سيما المقومة بالدولار لهذا العام، من شأنه أن ينعكس إيجابيا على تسعير تلك الإصدارات، ويكثر طلب صناديق المؤشرات على الإصدارات القائمة للسعودية والمدرجة في البورصات العالمية.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.