د. صفية القباني… مبروك النقابة

سيدة مجتهدة مخلصة مؤمنة بالله قبل كل شيء، تعمل من أجل الوطن والصالح العام، لا يهمها جعجعة الغوغائيين أينما كانوا، ولن تلتفت إلى المهاترات المحبطة للجهود المخلصة بشكل عام، كانت أول سيدة عربية تتقلد منصب عميد كلية الفنون الجميلة في القاهرة، واليوم هي أول نقيب لنقابة التشكيليين في مصر فقد عاش الوسط التشكيلي المصري منذ يوم الجمعه عشرين ديسمبر 2019 إلى يوم الجمعة السابع عشر من يناير 2020 عرساً ديمقراطيا قل أن تجده في أماكن أخرى، حيث تنافس المتنافسون على المقاعد القيادية في النقابة بين العضوية ومقعد النقيب لتفوز السيدة الحديدية الأستاذ الدكتورة: صفية طه القباني مكتسحةً منصب النقيب لتصبح ولمدة أربع سنوات قادمة النقيب الذي يقود زمام الحركة التشكيلية في مصر كلها، وكلي ثقة بأن هذه الإنسانة التي لا تبخل على أحد بأي معلومة أو عون ونصيحة ستصل الى كل اصحاب القرار في المجال التشكيلي ليس في الوطن العربي فقط بل على المستوى العالمي والدولي الذي نتمناه منها في هذه الفترة المهمة من تاريخ الأمة العربية فهنيئاً للتشكيليين في مصر قيادتهم الجديدة فهم خير خلف لخير سلف قاموا بدورهم النقابي كما يلزمهم واجب الاهتمام بالصالح العام ورفع اسم الوطن عاليا بين الأمم في كل المحافل الفنية، موجهاً الشكر والتقدير للاستاذ د. حمدي أبو المعاطي النقيب السابق للتشكيليين وأعضاء مجلس ادارتها السابقين راجيًا من الله أن يوفقهم إلى ما يحب ويرضى متمنيًا من كل الأعضاء دون استثناء أن يكللوا هذا النجاح الباهر المتميز للحياة الديمقراطية الراقي بالعمل التعاوني الجاد في سبيل خدمة الوطنهم الغالي مصر التي أعطت بكل حب ووفاء الكثير دون منة وهي تستحق منا كل خير ورد جميل وفقكم الله وألف مبروك للفنانة  الدكتورة صفية القباني منصبها كاول نقيب للفنانين التشكيليين في الوطن العربي بأسره.

شاهد أيضاً

وكيح

وكيح يهود صهاينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.