الرئيسية / محليات / حلُّ الغبار بمستخلصات من قشور الربيان!

حلُّ الغبار بمستخلصات من قشور الربيان!

1

اعداد وسيم حمزة وحوراء الوائلي |

تعتبر العواصف الترابية من أكبر المشكلات التي تواجه البلاد طيلة العام، وتأثيرها لايقتصر على البيئة فقط وإنما تؤثر ايضا في صحة الانسان، حيث تكثر امراض الحساسية والتنفسية، كذلك تؤثر في الاقتصاد نتيجة توقف حركة النقل الجوية والبرية والبحرية، الا ان فوائد الغبار ليست مبررا لترك هذه الظاهرة دون اجراءات وقائية تحمينا من ذراته المؤذية للصحة، طالما ان هناك وسائل تحول دون انتشارها طيلة ايام السنة، لاسيما مع وجود بحوث ودراسات وطنية تطرح حلولا ناجعة لهذه المشكلة.
وكما جرت العادة لدينا في البلاد، هناك من يجتهد ليخرج بحلول منطقية لمشكلة بيئية ما، بالمقابل لدينا جهات تحرص على بقاء تلك الحلول والدراسات حبيسة الادراج لحين انتهاء مدة صلاحيتها، ابرزها دراسة كشفت جامعة الكويت عن دراسات لحلول اكثر مرونة واقل تكلفة كان آخرها تقليل معدلات تطاير حبيبات الغبار الناعمة بنسبة %50 باستخدام المثبتات الطبيعية للتربة المستخلصة من الاغذية وقشور الربيان، حيث يكفي مقدار كيلو غرام واحد لتثبيت 500 متر مربع من الاراضي بتكلفة لا تتجاوز 8 دنانير، خاصة مع ارتفاع معدلات انتشار الغبار بنسبة بلغت %43 في السنوات الاخيرة.
القبس استطلعت آراء الباحثين والمتخصصين بشؤون التربة في جامعة الكويت ومعهد الابحاث بهدف التعرف على افضل السبل للتقليل من هذه الظاهرة.

عبدالله السند
عبدالله السند

وكشف استاذ في الهندسة المدنية والبيئية بجامعة الكويت د. عبدالله السند: ان المثبتات الطبيعية للتربة تقلل من معدلات تطاير حبيبات الغبار الناعمة بنسبة %50، مبيناً انها تعتبر البديل الامثل عن المثبتات المصنعة والكيماوية الضارة بالتربة والمياه الجوفية في حال تحللها، لافتا الى ان الدراسة اختبرت مواد «الزانثان» و«التشاي توسان» و«غوارغام» المستخلصة من الاغذية وقشور الربيان والنباتات، هي مواد طبيعية اثبتت نجاحها ولا يوجد لها اي تأثيرات سلبية على الطبيعة، مبيناً ان كيلو غراما من المثبتات يكفي لتثبيت 500 متر مربع من الاراضي بتكلفة لا تتجاوز 8 دنانير، مشيرا الى فاعلية استخدام تلك المثبتات في تنفيذ مشاريع البناء لاسيما الحفر حيث ستسهم بتقليل الغبار الناتج عنها.

علي الدوسري
علي الدوسري

مصدر غذاء
بدوره، اوضح الباحث في ادارة السواحل وتلوث الهواء بمعهد الكويت للابحاث د.علي الدوسري، ان الغبار يقع ضمن المنظومة الايكولوجية الحيوية في العالم ويعتبر مصدر غذاء رئيسيا للجمسيات والكائنات الدقيقة في البحار التي تتغذى على المواد العضوية المتوفرة في تكوينة الغبار وتصل الى %9 من الوزن الكلي لغبار الكويت، فضلاً عن انه يعتبر مغذى هام للنباتات والتربة، كما يساهم في زيادة نسبة المناعة لدى الانسان، فضلاً عن انه عامل مساعد في تلقيح السحب ونزول الامطار الى جانب دوره في تقليل درجات الحرارة.
وأضاف الدوسري ان جزئيات الرمل الدقيقة والدقيقة للغاية مصادرها محلية وتشكل نسبة %37 من معدل الترسبات الغبار في الكويت، ومن ناحية التركيبة المعدنية يعد الكربون والكوارتز مكونين رئيسيين للغبار بالإضافة الى المواد المعدنية الاخرى كالجبس والاندريد والباسونايت والمواد المعدنية الثقيلة، كاشفاً عن ارتفاع معدل السيزيوم في الغبار على المستوى العالمي الذي يرتبط بشكل مباشر بالانشطة النووية، الا انه مازال يقع ضمن المعدلات الطبيعية.

7

مصادر الغبار
وبين الدوسري ان الجزء الاكبر من الغبار يأتي من المناطق الاقليمية، بينما تساهم المصادر المحلية بكميات اقل، قائلاً «محلياً تسهم الخباري، الاودية الشمالية الغربية، السبخ بشمال جون الكويت، جال الزور، مقالع الصلبوخ والمساحات الخالية بداخل المدن السكانية بموجات الغبار، اقليمياً صحراء العراقية، وادي ماوراء النهرين، صحراء المملكة العربية السعودية، منطقة تجفيف اهوار العراق، المناطق الساحلية الشمالية للخليج العربي والاهوار الجافة والمزارع المهجورة في ايران تعتبر من المصادر الرئيسية للغبار في الكويت.

نوافير مياه
ودعا الدوسري الى الاستفادة من مياه جون الكويت في عملية تشغيل نوافير ضخمة على مسارات مائلة تقف حاجزاً امام الغبار القادم من جهة الشمال والذي يمر بالجون، موضحاً ان هذه النافورات فضلاً عن اسقاطها اكبر كمية من الرواسب الغبارية بالاحجام الكبيرة قبل وصولها لمدينة الكويت، الا انها تعمل ايضاً على انعاش المياه الراكدة وضخ الاكسيجين لها مما يقلل من موت الاسماك بهذه المنطقة.
وتابع ان توطين النباتات الفطرية الكويتية كالعفرج والعوسج والرمث والغردج في مصادر الغبار والادوية من اهم الحلول الجذرية المحلية، مبيناً ان جزءا آخر من الحل يحتاج الى توافق اقليمي وحلول مشتركة بين البلدان العربية لاعادة تأهيل الغطاء النباتي وبالتالي عودة المعدلات الطبيعية للغبار.

غزو الحشرات
وذكر الدوسري ان الغبار يقي الصحراء العربية والدول من غزو الحشرات لها، حيث ان الدراسات بينت ان الغبار يضرب بيوض الحشرات ويسهم في خلق توازن في التنوع الاحيائي والبيئي، موضحاً ان الغبار لا يعتبر مسبباً للحساسية الموسمية التي نشهدها من حين لآخر، ترتبط بشكل مباشر في بعض المكونات من حبوب اللقاح المحفزة للحساسية، منها حبوب «نبتة الرمث والثندا» اللتان تسجلان معدلات مرتفعة في تكوينية الغبار في الكويت.

حلول ومقترحات
اقترح الباحثون والمختصون عدة أفكار وحلول لمشكلة ارتفاع نسبة الغبار تلخصت في النقاط التالية:

1- زراعة النباتات الفطرية الكويتية كحل جذري وضروري.
2- وضع نوافير ضخمة في جون الكويت من جهة الشمال.
3- رش مثبتات التربة الطبيعية على المناطق المثيرة للغبار.
4- عمل برنامج إقليمي لإعادة تأهيل الغطاء النباتي في المنطقة.

عبدالعزيز القراوي
عبدالعزيز القراوي

تحذير جوي
أوضح القراوي أن إدارة الأرصاد الجوية تستخدم بروتوكول التحذير الموحد CAP المعتمد من المنظمة الدولية للأرصاد الجوية WMO، وهو عبارة عن اشعار عن حالات عدم الاستقرار بالطقس ترسل الى عدة جهات حكومية، وتنقسم إلى:
تنويه: وهو رسالة تشير إلى احتمالية حدوث حالات من عدم الاستقرار بالطقس خلال 12 – 24 ساعة المقبلة.
تحذير: وهو رسالة تحذر من وقوع حالات عدم الاستقرار بالطقس خلال 6 – 12 ساعة المقبلة.

6

«الارصاد»: 32 عاصفة ترابية في ثلاث سنوات
قال رئيس قسم التنبؤات الجوية في ادارة الارصاد الجوية عبدالعزيز القراوي ان اقوى عاصفة ترابية تعرضت لها البلاد كانت في 25 مارس 2013 واثرت على اغلب دول المنطقة، حيث انعدمت الرؤية الافقية وتجاوزت سرعة الرياح 45 كم/س واستمرت قرابة 3-5 ساعات، مبيناً انه تم رصد 32 عاصفة ترابية من 2012 وحتى 2015، وكانت كالتالي، 14 عاصفة في 2012 ، 3 في 2013، 8 عواصف في 2014 و7 في 2015.
واضاف القرواي ان العواصف الترابية في الكويت تتكرر بسبب المناخ الصحراوي الجاف وقلة الامطار فضلاً عن وقوعها في منطقة صحراوية في الشمال الشرقي من شبة الجزيرة العربية وارتفاع درجات الحرارة في موسم الصيف، حيث يؤدي الى تفكك التربة وهشاشة القشرة السطحية للأرض مما تجعل الاتربة تثار مع اي نشاط في الرياح.
وبين ان المتنبئ الجوي يقوم بدراسة وتحليل جميع الخرائط الجوية السطحية وطبقات الجو العليا، ويحلل مخرجات صور الأقمار الصناعية المخصصة للعواصف الترابية وبناء عليها تقدر شدة ووقت العواصف الترابية التي قد تضرب البلاد في المستقبل القريب.

هذا المقال حلُّ الغبار بمستخلصات من قشور الربيان! كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الخضر يبحث مع مسؤولين عسكريين فرنسي وإيطالي سُبل تعزيز التعاون

بحث رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر اليوم الثلاثاء مع رئيس إدارة العلاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.