الرئيسية / عربي و دولي / مواجهة بين حسن نصر الله و صبحي الطفيلي في «جمهورية بريتال»

مواجهة بين حسن نصر الله و صبحي الطفيلي في «جمهورية بريتال»

حسن نصر الله - صبحي الطفيلي

بيروت – نبيه البرجي|

قال رئيس الوزراء الاسبق سعد الحريري إن الاربعة (امين الجميل، ميشال عون، سليمان فرنجية وسمير جعجع) الذين سبق أن التقوا في بكركي تحت عباءة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، واتقفوا على ان رئيس الجمهورية الثالث عشر ينبغي ان يكون منهم، ولم يتفقوا على أي منهم. رئاسة الجمهورية على الرف حتى تصاعد الدخان الأبيض من مقر البرلمان وإنجاز قانون الانتخاب الذي دونه عوائق عديدة، خصوصاً مع العودة الى طرح «السلة المتكاملة»، اي وضع كل الملفات الحساسة على الطاولة (رئاسة الجمهورية، قانون الانتخاب، تشكيل الحكومة)، وابرام صفقة حولها.

القانون الأرثوذكسي خط أحمر
يضاف الى ذلك طرح «القانون الارثوذكسي» مرة جديدة، وهو القانون الذي اعتبره عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري بــ «الخط الاحمر؛ لانه مخالف للدستور وللطائف وينسف الوحدة الوطنية».
كل المؤشرات تؤكد استمرار المراوحة، ودون ان تتشكل أي ديناميكية سياسية أو دبلوماسية لتفكيك الأزمات: المهم إدارة هذه الأزمات بمنتهى الدقة منعاً لحصول أي انفجار سياسي أو أمني.

خرق لائحة البيارتة
الانتخابات البلدية هي التي تتصدر الواجهة الشعبية والسياسية هذا الشهر، معارك مثيرة في أكثر من مكان، ولائحة «بيروت مدينتي»، التي تضم وجوهاً ثقافية وفنية وأكاديمية وأخرى ناشطة في المجتمع المدني، يبدو انها راحت تستقطب اهتمام العديد من الفئات في العاصمة، مع الرهان على إحداث أكثر من خرق في لائحة «البيارتة» المدعومة من الأحزاب.
غير ان خبراء انتخابيين يقولون ان الخرق غير ممكن اذا تخطت نسبة الاقتراع الـ 20 في المئة، واذا شاع شراء الأصوات. وكانت الاتصالات نشطت من أجل ثني رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون عن سحب مرشحيه من لائحة «البيارتة»، اذا لم تتم الاستجابة لطلبه تبني 8 مختارين (من أصل 12) يختارهم في منطقة الأشرفية ذات الغالبية المسيحية.
الحملة الانتخابية في زحلة على أشدها.. والسؤال كم مليون دولار ستكلف؟ فيما كان لافتاً كلام عن ان واشنطن تدعم رجل الأعمال أسعد زغيب الذي يرأس لائحة الأحزاب في المدينة على أساس ان علاقات وثيقة تربطه بشخصيات أميركية.

نصرالله والطفيلي
في بلدة بريتال البقاعية، التي يطلق عليها البعض «جمهورية بريتال»، وداهمها الجيش عشرات المرات بحثاً عن عصابات سرقة السيارات وتجار المخدرات أو تجار الأسلحة، تدور معركة مثيرة بين أول أمين عام لـ«حزب الله» الشيخ صبحي الطفيلي والأمين العام الحالي حسن نصرالله، فالأول يدعم لائحة برئاسة عباس زكي إسماعيل، فيما يدعم الحزب اللائحة المقابلة.
المطارنة الموارنة
إلى ذلك، أمل المطارنة الموارنة في اجتماعهم الشهري برئاسة الراعي أن تبقى الانتخابات البلدية «على مستوى راق في التحضير لها، واطلاع المواطنين على البرامج الإنمائية لجذب الأصوات».
ولاحظوا أنه «طغت على المشهد السياسي والأخلاقي كمية هائلة من الفضائح وأخبار الفساد في المؤسسات والإدارات العامة زادت تشويهاً في صورة لبنان وضربت قيمه».
وتوقف المطارنة عند «حركة زيارات المسؤولين الدوليين إلى المنطقة. والدعوة الملحة إلى تغليب لغة الحوار في حل الأزمات والصراعات القائمة». وأكدوا «أن الحوار يبقى المخرج الوحيد بدل لغة الحديد والنار، وهم ينبهون الدول المعنية إلى أن النزاعات والحروب الجارية آخذة في تغيير وجه عالمنا العربي، والميل به أكثر فأكثر إلى التفكك والتشرذم، والانغلاق في الهويات القاتلة، وهذا يتنافى كلياً مع تاريخ طويل من الحضارة القائمة على التسامح والتكامل والتعاون والعيش المشترك».

هذا المقال مواجهة بين حسن نصر الله و صبحي الطفيلي في «جمهورية بريتال» كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مقاتلات قطرية تعترض طائرة إماراتية مدنية ثانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *