الرئيسية / منوعات / الديين: أبواب الداخلية مفتوحة أمام منظمات حقوق الإنسان

الديين: أبواب الداخلية مفتوحة أمام منظمات حقوق الإنسان

أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الاصلاحية وتنفيذ الاحكام اللواء خالد الديين ان وزارة الداخلية وبتوجيهات من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد حريصة على الالتزام بالميثاق العربي لحقوق الانسان والمواثيق الدولية في هذا الشأن.

واضاف خلال لقائه في مبنى وزارة الداخلية برئيس واعضاء اللجنة العربية لحقوق الانسان ان ابواب وزارة الداخلية مفتوحة للهيئات والمنظمات العربية والدولية المهتمة والمتابعة بحقوق الانسان، مؤكداً أن هذا النهج يأتي امتدادا لعلاقات التعاون والشراكة القائمة على الشفافية والوضوح بين وزارة الداخلية وهذه المنظمات.

وأوضح اللواء الديين ان الاجراءات التي تتخذها الوزارة في الحفاظ على كرامة وحقوق النزلاء في المراكز الاصلاحية ومتابعتها لقضايا الاتجار بالبشر والاطلاع على التطبيقات التي تنفذها الاجهزة المعنية في الوزارة تراعي الجوانب الانسانية للنزلاء والضحايا وتقدم لهم النصح والارشاد وتعمل على تأهيلهم واعادة دمجهم في المجتمع. واستمع اعضاء اللجنة الى شرح قدمه مدير ادارة الآداب العامة ومكافحة الاتجار بالأشخاص المقدم هيثم العثمان عن دور الادارة في حماية ضحايا الاتجار بالبشر وملاحقة الجناة مشيرا ان الادارة استطاعت خلال فترة قصيرة تحويل 5 قضايا الى القضاء.

وبين ان الادارة قامت بتجهز مأوى لضحايا الاتجار بالبشر يقدم لهم الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية الى حين تعافيهم واعادتهم الى بلادهم بالتعاون مع الاجهزة المعنية في الدولة والمنظمات الدولية.

من جانبه استعرض مدير ادارة العمليات بقطاع تنفيذ الاحكام والمؤسسات الاصلاحية المقدم بدر الخبيزي التطبيقات المتفقة مع حقوق الانسان التي يعمل القطاع على تنفيذها داخل المؤسسات الاصلاحية والتي كان اخرها مشروع البيت العائلي الذي يتيح للنزلاء امكانية الالتقاء بزوجاتهم وابنائهم ضمن شروط محددة.

وأشار أن القطاع يركز على تحفيز النزلاء على الالتزام بالقوانين للاستفادة من التطبيقات المختلفة والتي تمت دراستها بعناية لتحقيق أفضل النتائج وبشكل يراعي كافة الفئات بما فيها محاربة الفكرة الارهابي المتطرف والعمل على متابعة النزلاء بعد انتهاء مدة محكوميتهم والحرص على اعادة دمجهم في المجتمع.

كما قدم استاذ علم الاجتماع في اكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية الرائد د.خالد الجنفاوي شرحاً عن دور الشرطة المجتمعية في تقديم العون والمساعدة لضحايا العنف والابتزاز والقضايا الاسرية بشكل يحافظ على خصوصية الضحايا ويمنع تعرضهم للمزيد من الأذى.

ونوه الى اهمية الدور الذي تقدمه الشرطة للمجتمع بالتعاون مؤسسات المجتمع المدني لتنفيذ برامج هادفة تشمل كافة الفئات العمرية بما فيها طلبة المدارس والتي تحث على معالجة السلوكيات العدوانية وتحث على السلوك الايجابي.

من جانبه، عبر رئيس اللجنة الدكتور هاني بن علي اليامي عن سعادته بهذا اللقاء والاستماع الى الجهود التي تبذلها وزارة الداخلية فيما يتعلق بالنزلاء في المؤسسات الاصلاحية وضحايا الاتجار بالبشر ودور الشرطة المجتمعية والتي تمثل تدابير مهمة تعكس مدى التزام وتفعيل دولة الكويت لأحكام ونصوص الميثاق العربي لحقوق الانسان.

وأكد أن المبادرات والبرامج والتطبيقات التي اطلع عليها الوفد اليوم هي مبادرات مهمة تعزز حقوق الانسان في السجون وغيرها من الجهات الاخرى وهي محط تقدير واحترام.

شاهد أيضاً

عند زيارة السويد عليك أن تصرخ من نافذة الشقة في المساء .. لأن ما سيحدث سيثير دهشتك !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *