الرئيسية / منوعات / «MBC» تردّ على الإشاعات: راغب ليس بديلاً لكاظم في «ذا فويس كيدز»

«MBC» تردّ على الإشاعات: راغب ليس بديلاً لكاظم في «ذا فويس كيدز»

إيمان إبراهيم | 

بعد انتشار إشاعات تداولتها معظم وسائل الإعلام، عن حلول الفنان راغب علامة بديلاً للفنان كاظم الساهر في برنامج «ذا فويس كيدز»، أكّد مصدر داخل مجموعة MBC أنّ هذا الأمر لا أساس له من الصحّة، وأن المحطة لم تتّصل براغب بخصوص البرنامج.
وقالت المصادر إنّ ما ينشر عبر وسائل الإعلام اشاعات لا أساس لها من الصحّة، خصوصاً أنّ المفاوضات مع كاظم الساهر للعودة عن قراره بترك البرنامج تبشّر بالخير.
وكان كاظم فور انتهاء البرنامج، قد أعلن أنّه لن يشارك في موسمه الثاني، لأنه لم يعد يحتمل رؤية دموع الأطفال، الذين كان مضطراً الى رفضهم في البرنامج.
وقد كان كاظم يعرب صراحة عن ضيقه من أن يكون هو المتسبّب بدموع الأطفال، حيث كان يعمد إلى استرضائهم، إلى أن هبّت في وجهه عاصفة من الانتقادات بسبب إقصائه للمشتركة التونسية نور قمر، لمصلحة المشترك عبدالرحيم الحلبي، الذي ما لبث أن أقصاه في حلقة لاحقة، وبكى عبدالرحيم بحرقة، دفعت كاظم إلى الإعلان بأنّه قد لا ينام أسبوعاً بسبب دموع الطفل.
وبالعودة إلى راغب، الذي استأنف نشاطاته الفنية بعد فترة حداد تلت وفاة والديه، فقد كان مستغرباً التزامه الصمت، وعدم نفيه ما يشاع عن حلوله بديلاً لكاظم، خصوصاً أن لراغب تجربة ناجحة مع MBC استمرت موسمين في برنامج «أراب آيدول»، وتجربة لم تكلّل بالنجاح مع المحطة نفسها في برنامج «أكس فاكتور»، الذي قد لا يرى النور مجدداً.
ويبقى أنّ عودة كاظم إلى البرنامج تبدو غير مستبعدة، خصوصاً أنّه أصبحت لديه خبرة في التعامل مع الإطفال من الموسم الأوّل، قد تساعده في الموسم الثاني، الذي قد يخضع لتعديلات تهدف إلى ترضية الأطفال الخاسرين، كي لا تبقى دموعهم الحلقة الأضعف في البرنامج.

هذا المقال «MBC» تردّ على الإشاعات: راغب ليس بديلاً لكاظم في «ذا فويس كيدز» كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

خلايا عصبية تتحكم بالرغبة في الشوكولاتة

حدد باحثون يابانيون الخلايا العصبية المسؤولة عن الشعور بالحاجة لتناول الشوكولاتة والسكاكر في لحظات التوتر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *