الرئيسية / محليات / المبارك: نتطلع لتعزيز التعاون بين الكويت وفيتنام

المبارك: نتطلع لتعزيز التعاون بين الكويت وفيتنام

وصل سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق لسموه إلى العاصمة الفيتنامية هانوي امس في زيارة رسمية لجمهورية فيتنام الاشتراكية الصديقة المحطة الثانية من جولته الآسيوية.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مطار نوي باي الدولي نائب وزير الخارجية فو هونغ نام ومدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية نغويان هاي وعدد من كبار المسؤولين وسفير الكويت لدى جمهورية فيتنام الاشتراكية عدنان الأحمد وقنصل عام الكويت في مدينة هوشي منه عمر القناعي وأعضاء السفارة.

وأعرب سموه في تصريح صحافي لدى وصوله عن اعتزازه بزيارة جمهورية فيتنام الصديقة التي ترتبط مع الكويت بعلاقات وطيدة مشيرا الى أن زيارته تجسد عمق هذه العلاقات وتعكس الرغبة المشتركة لتطويرها.

وقال إن العلاقات بين دولة الكويت وجمهورية فيتنام شهدت خلال العقود الأربعة الماضية تطورا ملموسا ونموا واضحا في المجالات التجارية والاقتصادية والتكنولوجية والثقافية والزراعية والصناعات النفطية غير اننا نتطلع الى تعزيز التعاون بين البلدين ليشمل العديد من المجالات الأخرى.

وأضاف سموه انه يحمل رسالة خطية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الى رئيس جمهورية فيتنام الاشتراكية تتعلق بالعلاقات الوطيدة بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح أنه سيجري مباحثات مع كبار المسؤولين في جمهورية فيتنام الاشتراكية الصديقة لبحث سبل تطوير وتقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز آفاق التعاون في العديد من المجالات التي تخدم مصالح الشعبين الصديقين.

وكان المبارك قد اختتم زيارة رسمية لجمهورية بنغلاديش الشعبية شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات في المجالات الاقتصادية والتنموية وتسهيل الاتصالات والزيارات الرسمية بين الجانبين.

والتقى سموه خلال الزيارة التي جاءت بدعوة من شيخة حسينة واجد رئيسة وزراء بنغلاديش رئيس الدولة محمد عبدالحميد حيث اكدا أهمية تعميق العلاقات بين البلدين في الجوانب الثنائية والاقليمية والمتعددة الاطراف.

واتفق الجانبان في بيان مشترك صدر في ختام المباحثات على تعزيز التعاون المشترك في شتى المجالات لتوسيع آفاق الشراكة في قطاعات التجارة والاستثمار والطاقة والدفاع والموارد البشرية والبنى التحتية والقطاعات ذات الأولوية في هيئة المنطقة الاقتصادية وتكنولوجيا المعلومات.

ولفت البيان إلى توقيع الجانبين اتفاقية التعزيز والحماية المتبادلة للاستثمارات بين البلدين «ستعمل على تعزيز الاستثمارات بينهما» مشيدا بالعلاقات الثنائية الممتازة والصداقة القديمة بين الكويت وبنغلاديش.

من جانبها أعربت رئيسة وزراء بنغلاديش عن بالغ تقديرها للمساعدة التنموية التي قدمتها دولة الكويت بقيمة 15 مليون دينار كويتي حيث وقع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اتفاقية قرض جديدة لانشاء جسر بايرا لدعم التنمية جنوب البلاد.

واستذكر البيان بعميق الاحترام العلاقات الاخوية التي ربطت الشيخ مجيب الرحمن (أب الأمة) بصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وأسست لعلاقات متينة بين البلدين متطرقا الى زيارة سموه عام 1974 عندما كان وزيرا للخارجية واصطحب الشيخ مجيب الرحمن إلى قمة منظمة المؤتمر الاسلامي التعاون الاسلامي حاليا في مدينة لاهور.

وقدمت شيخة حسينة شكرها لدولة الكويت على استضافة أعداد كبيرة من العمالة من بنغلاديش على أراضيها معربة عن خالص تقديرها لتوقيع اتفاقية الاعفاء من التأشيرة للدبلوماسيين وحاملي جوازات السفر الخاصة مؤكدة ان «تلك الاتفاقية ستسهل الاتصالات الرسمية والزيارات» بما يفيد البلدين.

وأشاد البيان بالمستوى المتميز من التعاون في مجال الدفاع مؤكدا أن توقيع اتفاقية التعاون في المجال العسكري للتدريب وغيرها من الجوانب سيوسع التعاون الدفاعي بين البلدين.

وثمنت رئيسة وزراء بنغلاديش الدورالنشيط لدولة الكويت في الجانب الانساني بما في ذلك استضافة مؤتمرات المانحين لتخفيف معاناة اللاجئين السوريين.

ورحب البيان بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشأن الأزمة السورية وأشاد بجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي مستورا معربا عن تأييد الجانبين الكامل لمقررات مؤتمر جنيف 1 كأساس للحل السياسي من أجل وضع نهاية لنزيف الدماء والحفاظ على وحدة الاراضي السورية بما يلبي طموحات الشعب السوري في دولة ديمقراطية مؤكدا في الوقت ذاته ضرورة تحسين الوضع الانساني هناك.

وشدد على اهمية تحقيق السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الاوسط طبقا للقرارات الأممية ذات الصلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتماسكة جغرافيا والقابلة للحياة وتعيش في أمن وسلام مع جميع جيرانها طبقا لمبادرة السلام العربية.

ودعا اسرائيل إلى الكف عن الأعمال الاحادية وبناء المستوطنات في الضفة العربية والقدس الشرقية والمناطق المقدسة وحث على مواصلة المفاوضات للتوصل إلى حل الدولتين.

وأكد التزام الجانبين بالتعاون لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وغيرها لافتا إلى تقدير الجانب البنغلاديشي لدولة الكويت ودورها في استضافة محادثات السلام اليمنية التي بدأت في 21 إبريل الماضي برعاية الأمم المتحدة.

ورحب البيان بالاتفاق النووي المبرم بين إيران ومجموعة (5+1) مؤكدا أهمية الالتزام بالتطبيق الكامل لبنود الاتفاق وإقامة علاقات طبيعية بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي تستند إلى مبادئ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والالتزام بحسن الجوار.

واختتم البيان بالتأكيد على مواصلة التعاون بين البلدين في محاربة الارهاب والتصدي للعنف والتطرف لتحقيق السلام والاستقرار وضرورة السعي لتحقيق الرخاء والتقدم للأمة الاسلامية.

ويرافق سموه وفد رفيع المستوى يضم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية وزير النفط بالوكالة أنس الصالح ووزير التربية ووزير التعليم العالي بدر العيسى ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله وعدد من كبار المسؤولين في الهيئة العامة للاستثمار والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ووزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة التربية والتعليم العالي ومؤسسة البترول الكويتية وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر وديوان سمو رئيس مجلس الوزراء.

شاهد أيضاً

«الأرصاد»: طقس غير مستقر.. والعظمى 34 درجة

ذكرت الإدارة العامة للأرصاد الجوية أن طقس اليوم الأحد، سيكون غير مستقر والرياح جنوبية شرقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.