الرئيسية / محليات / وفد الحكومة الشرعية في ديوان الشايجي: تجزئة اليمن خطر على الخليج

وفد الحكومة الشرعية في ديوان الشايجي: تجزئة اليمن خطر على الخليج

الوفد اليمني في ديوان الشايجي  -  تصوير هشام خبيز

محمود حربي | 

أكد وفد الحكومة الشرعية اليمنية أن الكويت حاضنة السلام والاستقرار في المنطقة، وخير مدافع عن الحقوق المشروعة والقضايا العادلة. وقالوا خلال حديثهم في ديوان الشايجي في منطقة كيفان امس الأول: إن التاريخ لن ينسى المواقف الكويتية إزاء القضايا العربية، ودورها الكبير في الأحداث، مشددين على أن الحوار في الكويت ليس لتقسيم الغنائم بل للحل السياسي وفق شروط أبرزها إعادة الأمور إلى نصابها، محذرين من أن «تجزئة اليمن خطر على دول الخليج».
وضم وفد الحكومة الشرعية المشارك في المفاوضات، الذي استضافه ديوان الشايجي كلامن: د. عزالدين الاصبحي وزير حقوق الانسان والناطق الرسمي باسم الوفد، ود. عوض بن مبارك سفير اليمن في واشنطن، ومدير مكتب الرئاسة الاسبق، والعميد الركن عسكر زعيل، وعلي حسين عشال عضو مجلس النواب، ود. شايع محسن نائب وزير الخارجية السابق، وادار الحوار استاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت د. عبدالله الشايجي حول «قراءة في المشهد اليمني ومآل المشاورات مع الحوثيين في الكويت».
بداية تحدث الوزير عز الدين الاصبحي قائلاً: الكويت هى كل شيء جميل في الذاكرة اليمنية من المدرسة للجامعة للمستشفى للمكتبة، فالكويت رائدة عربية في الثقافة والفنون وجسر التواصل الخلاق وظلت حاضنة لليمن في ظل الشدائد، واضاف: نحن مطمئنون لوجود الملف اليمني في الكويت.
وقال كلما تقدمنا خطوة يتنصل الطرف الاخر بمراوغة سياسية تريد افراغ القرار 2216 من محتواه.
من جانبه تحدث سفير اليمن في واشنطن د. عوض بن مبارك بقوله: لنا تجربة مريرة مع الحوثيين، لكن منسوب الامل كبير واجواء الكويت الايجابية لم تكن حاضرة في جنيف 1و2 .
واضاف: ذهبنا الى جنيف واليمن تحت سيطرة الميليشيات لكن في الكويت الوضع مختلف والاتفاقيات الثنائية بين السعودية والميليشيات بايقاف التوتر على الحدود وتبادل الاسرى رفعت منسوب الامل.
بدوره، قال د. معين عبد الملك: نسعى الى السلام وعدم تكرار التجارب الفاشلة بسبب التدخلات الاخرى.
أما عضو مجلس النواب علي حسين عشال فتحدث عن الاخطاء التاريخيية في التعامل مع المشكلة بقوله: هناك اخطاء تاريخية وقعت فيها النخبة السياسية والشعب لايفهم طبيعة الصراع، مما خلق نوعاً من الضبابية وحدثت المشاكل والاخطاء.
وذكر العميد الركن عسكر زعيل أن الحوثي تحول من العمل الثقافي الى العسكري وتنكر لكل محاولات السلام وتم استهداف الشرطة والحرس الجمهوري وتمت معالجة ذلك في الحرب الاولى، لكن كانت للنظام السابق توجهات، وقد جئنا الى الكويت اليوم ونحن على ابواب صنعاء، واذا لم نخرج برسالة واضحة سنعود الى نقطة الصفر، ونحتاج الى عواصف حزم جديدة والخطر قادم على المجتمع الخليجي.

الرميحي: غير متفائل
عبر المفكر د. محمد الرميحي عن التشاؤم إزاء الأوضاع قائلاً: لست متفائلاًَ باجتماع الكويت وغير مقتنع بوصول الحوثيين الى قناعة بالسلام.

النصف: موقف قوة
قال الوزير السابق سامي النصف: إن الموقف التفاوضي للحوثي يظهر انه في موقف قوة، ولابد من حل اشكالية ارسال السلاح للحوثي.

خليفة الخرافي: الدماء يتحملها الطرفان
قال خليفة الخرافي: لابد من تضحية وشجاعة من الطرفين.. والدماء التي تجري يتحملها الطرفان، مشيرا إلى وجود عناد مستمر، ولابد من تقديم تنازلات لحل الأزمة اليمنية، واقترح ترشيح اسماعيل ولد الشيخ لجائزة نوبل للسلام.

الشايجي: الحرب بالوكالة

قال استاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت د. عبدالله الشايجي: هناك تعاون لتطبيق القرار 2216 وحقن الدماء، لكن هناك أيضاً تواطؤا من قبل ايران، وتخلي مجلس الامن والقوى الكبرى للطرف غير الملتزم بالقرار تحت الفصل السابع، ونحن أمام حرب بالوكالة ومقايضات بالوكالة بين القوى الكبرى.

هذا المقال وفد الحكومة الشرعية في ديوان الشايجي: تجزئة اليمن خطر على الخليج كتب في القبس الإلكتروني.

شاهد أيضاً

«التربية» تستعين بمواقف «الائتمان» في مبناها الجديد

تنسق وزارة التربية حالياً مع بنك الائتمان للاستفادة من بعض أدوار مواقف مبناه الجديد لمصلحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.