الرئيسية / رياضه / ألبا ونيمار توجا برشلونة بلقبه الـ28 بكأس ملك إسبانيا

ألبا ونيمار توجا برشلونة بلقبه الـ28 بكأس ملك إسبانيا

توج برشلونة بالثنائية المحلية للموسم الثاني على التوالي بعد تغلبه على اشبيلية 2-0 بعد التمديد على ملعب «فيسنتي كالديرون» الخاص بأتلتيكو مدريد في المباراة النهائية لمسابقة كأس اسبانيا لكرة القدم.

ويدين النادي الكاتالوني بإحرازه لقبه الثامن والعشرين في المسابقة «رقم قياسي» وبتكريس هيمنته المحلية بعد ان حسم لقب الدوري ايضا، الى ظهيره جوردي البا والبرازيلي نيمار اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 97 و2+120 من المباراة التي اكملها فريقهما بعشرة لاعبين بعد طرد الارجنتيني خافيير ماسكيرانو «36»، واشبيلية بتسعة لاعبين بعد طرد الارجنتيني الآخر ايفر بانيغا «2+90» والبرتغالي دانييل كاريسو «1+120».

وحرم البا ونيمار اشبيلية من لقبه الثاني هذا الموسم بعد ان توج بطلا للدوري الاوروبي «يوروبا ليغ» للموسم الثالث على التوالي، والاول في مسابقة الكأس منذ 2010 «احرزه 5 مرات».

وبرشلونة هو الفريق الذي يحرز الثنائية المحلية مرتين على التوالي، وقد حقق ذلك مرتين لانه توج باللقب والدوري عامي 1951 و1952 ايضا.

ومن المؤكد ان فريق المدرب لويس انريكي كان يمني النفس بإحراز الثلاثية مجددا لكن النادي الكاتالوني تنازل عن لقبه بطلا لدوري ابطال اوروبا الذي سيكون لقبه اسبانيا كون المباراة النهائية التي تقام السبت المقبل تجمع قطبي مدريد ريال واتلتيكو الذي كان خلف خروج «بلاوغرانا» من الدور ربع النهائي.

واستهل برشلونة اللقاء بمحاولة بعيدة من الاوروغوياني لويس سواريز الذي اطلق الكرة «طائرة» من حوالي 20 م بعد مجهود فردي مميز من القائد اندريس انييستا لكن محاولته مرت بجانب المرمى «8».

طرد ماسكيرانو

ثم تبادل الفريقان الفرص دون تهديد المرميين بشكل فعلي وصولا الى الدقيقة 36 التي شهدت ضربة قاسية لبرشلونة بعد طرد ماسكيرانو بسبب اسقاطه الفرنسي كيفن غاميرو الذي كان متجها للانفراد بالمرمى.

واصبح ماسكيرانو اللاعب الوحيد من برشلونة الذي يطرد مرتين هذا الموسم، كما اصبح اول لاعب من النادي الكاتالوني يطرد في الشوط الاول منذ اغسطس 2014 عندما نال الارجنتيني نفسه البطاقة الحمراء أمام التشي.

وفي بداية الشوط الثاني، كان اشبيلية قريبا مرة اخرى من الوصول الى الشباك عبر بانيغا لكن محاولة الارجنتيني التي تحولت من جيرار بيكيه ارتدت من القائم الايمن لمرمى النادي الكاتالوني «50» الذي تعرض لضربة اخرى بإصابة سواريز ما اضطر لويس انريكي الى استبداله بالبرازيلي رافينيا «57».

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة تعرض إشبيلية لضربة قاسية بدوره بعد طرد بانيغا بسبب خطأ عند مشارف المنطقة على البرازيلي نيمار «2+90»، وانبرى ميسي للركلة الحرة لكن ريكو كان له بالمرصاد.

واحتكم بعدها الطرفان الى التمديد الذي استهله برشلونة بأفضل طريقة حيث افتتح التسجيل في الدقيقة 97 عندما تلقى تمريرة طولية رائعة من ميسي فتقدم بها على الجهة اليسرى من منطقة الجزاء قبل ان يسددها من زاوية ضيقة على يسار ريكو.

واعطى الهدف برشلونة جرعة معنوية كبيرة وكان قريبا من تعزيز تقدمه في الشوط الاضافي الاول لولا تدخل ريكو بوجه رأسية لبيكيه «104» وركلة حرة من البرازيلي داني الفيش «105».

وفي الشوط الاضافي الثاني وقف ريكو في وجه رأسية لنيمار بعد تمريرة من انييستا «118» ثم تعقدت مهمة اشبيلية كثيرا بعد طرد كاريسو في الوقت بدل الضائع اثر خطأ قاس على ميسي «1+120» وسرعان ما اضاف برشلونة الهدف الثاني القاتل عبر نيمار بعد تمريرة رائعة اخرى من ميسي «2+120» الذي يحقق تمريرتين حاسمتين في مباراة نهائية للمرة الاولى في مسيرته.

شاهد أيضاً

ريال مدريد يواصل التخبط ويسقط بثنائية أمام إسبانيول

حقق فريق إسبانيول انتصارًا ثمينًا على ريال مدريد بنتيجة (1-2)، مساء اليوم الأحد، في إطار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.