الرئيسية / منوعات / %60 من الصحافيين: وسائل الإعلام المحلية ستنقرض

%60 من الصحافيين: وسائل الإعلام المحلية ستنقرض

محمد أمين –

في ظل تدفق الأخبار الرقمية، يعتقد ما يقرب من ٪60 من الصحافيين على مستوى العالم أن وسائل الإعلام المحلية محكوم عليها بالانقراض إذا لم تتكيف مع النظام العالمي الجديد، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها مؤسسة Ogilvy Media Influence Survey.

تقول مديرة المؤسسة جنيفر ريسي في مقابلة مع موقع «ذا هولمز ريبورت»، إن «لدى وسائل الإعلام هذه فرصة للنجاة والازدهار لأن الاخبار المحلية تجعلها متفردة، لكن المنافسة تشمل عددا كبيرا من المطبوعات أكثر من أي وقت مضى.. وقد تجد نفسها في ورطة، ولذلك، فإن نشر محتوى لا يمكن العثور عليه في وسائل الإعلام الأخرى يشكل المفتاح الرئيسي لبقاء وسائل الإعلام المحلية على المدى الطويل».
تضيف ريسي، التي تترأس فريق التأثير الإعلامي في أوجيلفي، إن هذه النتيجة هي الأولى في تاريخ الدراسة الممتدة على مدار خمس سنوات، والتي اعتمدت هذا العام على استطلاع رأي مكون من 10 أسئلة طُرحت على 363 صحافيا من أميركا الشمالية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.
ولقد اختلفت آراء الصحافيين حول ما إذا كانت هناك قيمة في بقاء وسائل الإعلام المحلية، فمثلاً يعتقد ٪42 من الصحافيين في أميركا الشمالية أن وسائل الإعلام المحلية أكثر أهمية من أي وقت مضى، لكن عدداً مماثلاً يرى أنها بحاجة إلى تغيير نهج عملها. لكن في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، فإن ٪15 فقط من الصحافيين يعتبرون الإعلام المحلي ذا أهمية كبيرة، مقارنة بنحو ٪21 من الصحافيين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على الرغم من أن ٪70 يعتقدون أنها بحاجة إلى التكيف مع المستجدات.
وتشمل النتائج الرئيسية الأخرى حوالي ٪31 من المراسلين الذين شملهم الاستطلاع من جميع المناطق الثلاث الذين يعتقدون أن أنجح منصة إعلامية تقليدية للتكيف في عالم رقمي متزايد هي التلفزيون. ومع ذلك، وجد التقرير أيضا أنه بين دمج وسائل الإعلام الرقمية ورقمنتها، أصبح تعريف الوسائط المختلفة صعبا بشكل متزايد، حيث يعتقد ٪43 من المشاركين في الاستطلاع أن خدمات البث المباشر ستكون أهم منافذ الاعلام في غضون السنوات الخمس المقبلة، تليها القنوات الأخبارية وملفات «بودكاست».
وأشارت ريسي إلى ان نتائج الدراسة أظهرت أن المنافذ الإخبارية ذات الأسماء الكبيرة، مثل نيويورك تايمز وسي إن إن العالمية، تستحوذ على الحصة الأكبر من الجمهور، مما يعني أنها تتمتع بمزيد من التأثير أكثر من أي وقت مضى، وهو ما يعد نقطة انطلاق رئيسية لوسائل الاعلام التي ترغب في الوصول إلى مجموعة من المشاهدين المستهدَفين. وختمت بالقول ان «القائمين على وسائل الإعلام بحاجة إلى معرفة أن التغيير قد حدث. وإذا تمكنت من التأقلم بنجاح في المشهد الإعلامي اليوم، فستكون في مقعد السائق لتوجيه روايتك واكتساب الأفكار الصحيحة مع المتلقين الرئيسيين».

أرقام وآراء

%42
من الصحافيين في أميركا الشمالية يعتقدون أن وسائل الإعلام المحلية أكثر أهمية من أي وقت مضى.

%31
من المراسلين من جميع المناطق يعتقدون أن التلفزيون أنجح منصة تقليدية للتكيف في عالم رقمي.

%43
يعتبرون أن خدمات البث المباشر ستكون أهم منافذ الإعلام في غضون السنوات الخمس المقبلة.

شاهد أيضاً

فرنسية.. «أفضل حلواني في العالم»

فازت الفرنسية جيسيكا بريالباتو، أمس، بلقب «أفضل حلواني في العالم» ضمن تصنيف «وورلدز 50 بيست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.